“أبو سلمان الفرنسي”.. قاتل في سوريا مع “داعش” وسلمته تركيا لباريس

 

بدأت “النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب” في فرنسا بمحاكمة “الجهادي عثمان جاريدو” الملقب بـ”أبو سلمان الفرنسي” الذي قاتل في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

واتهمت النيابة الفرنسية اليوم السبت “الجهادي الفرنسي” بـ”القتل المرتبط بمنظمة إرهابية، والمشاركة في عصابة أشرار إرهابية إجرامية”، بحسب “الوكالة الفرنسية“.

وأكدت النيابة أن المقاتل الفرنسي متهم “بارتكاب عمليات قتل في المنطقة العراقية السورية استنادا إلى صور فوتوغرافية لتجاوزات ظهر فيها” إلى جانب تورطه بثلاث عمليات قتل لكن المحققين لم يتمكنوا من تحديد تاريخ وقوعها.

وتأتي محاكمة “جاريدو” بعد إلقاء القبض عليه من قبل السلطات التركية على الحدود السورية في تموز الماضي وتسليمه إلى فرنسا قبل أيام بموجب اتفاق وقع بين البلدين في 2014.

وينص الاتفاق بين البلدين على اعتراض جهاديين فرنسيين عند عودتهم من سوريا وتسليمهم من قبل السلطات التركية إلى فرنسا.

وكان “أبو سلمان الفرنسي” الذي نشأ في مونبيلييه جنوب فرنسا التحق في صفوف جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام الآن) في 2012، قبل انضمامه إلى صفوف تنظيم “داعش” وقتاله في صفوفه في سوريا والعراق.

وفي 2014 ظهر “أبو سلمان” في تسجيل مدته 7 دقائق دعا فيه من يعيش في فرنسا إلى القدوم إلى سوريا والانضمام إلى ما أسماها “أرض الخلافة” ومبايعة زعيم التنظيم السابق” أبو بكر البغدادي”.

وحكمت “محكمة جنايات الأحداث في 2017 على “أبو سلمان” غيابياً بالسجن لمدة 15 عاماً لالتحاقه بتنظيم “داعش” ومشاركته في التدريب والقتال وحث مسلمي فرنسا على ارتكاب أعمال عنف.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أعلن في 2019 أن ما يقارب من 450 فرنسياً انضموا إلى صفوف “داعش” في سوريا والعراق، وهم محتجزون لدى ميليشيا “قسد” في سوريا.

اترك رد