أزمة مياه خانقة في مخيم الركبان

دعا “الائتلاف الوطني السوري” المعارض الأردن إلى مساعدة المهجرين السوريين القاطنين في مخيم الركبان بالقرب من الحدود الأردنية، في حين أكدت مصادر من داخل المخيم على أنه يعاني أزمة مياه خانقة.

وقال رئيس “الائتلاف الوطني”، سالم المسلط، في رسالة وجهها إلى وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، إن معاناة سكان المخيم، الذي يقطنه آلاف المهجرين السوريين، تتفاقم بسبب نقص الغذاء والماء وحليب الأطفال والدواء والمعدات الطبية.

وأشار المسلط إلى المعاناة نتيجة النقص الحاد في المياه الصالحة للشرب والاستخدام، وذلك بالتزامن مع موجة حر تشهدها المنطقة، وسط مخاوف من انتشار الأوبئة والأمراض.

ولفت إلى أن هذه الظروف القاسية أجبرت بعض العائلات على ترك المخيم نحو مناطق سيطرة نظام الأسد، وأضاف أن سكان المخيم باتوا يعيشون بين خطرين، الأول هو الموت البطيء بسبب نقص الماء والغذاء والدواء في المخيم، والخطر الثاني هو الاعتقال والتغييب والتعذيب والقتل في حال العودة إلى مناطق سيطرة النظام.

 

أزمة مياه خانقة

ويخضع مخيم الركبان لحصار خانق فرضه النظام السوري، منذ منتصف أيار الماضي، تسبّب في ندرة معظم السلع الغذائية والأدوية، وواقع معيشي مأساوي يواجه النازحين القاطنين داخله.

وخلال الأسابيع الماضية، تفاقمت معاناة قاطني المخيم نتيجة تخفيض كمية المياه الصالحة للشرب إلى النصف تقريباً، التي كانت تأتي من بئر يقع داخل الأراضي الأردنية، عبر منظمة “عالم أفضل”، وبدعم من “اليونيسيف”.

وقال الصحفي في “شبكة تدمر الإخبارية”، محمد حسن العايد، لموقع “تلفزيون سوريا”، إن “كميات المياه انخفضت من 700 متر مكعب يومياً، إلى نحو 150 متراً مكعباً يومياً، أي ما يعادل الربع”، مشيراً إلى أن المخيم يعاني أزمة مياه خانقة.

كما تسبب الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة، منذ تموز الماضي، بما شكّل تهديداً لحياة نحو 7500 نازح يقيمون في المخيم، وبشكل خاص النساء والأطفال منهم.

وقالت مصادر محلية في المخيم إن سعر برميل المياه عبر الصهاريج وصل إلى نحو 3500 ليرة سورية، مشيرة إلى أن الكلفة تزداد كلما كانت مسافة الخيمة أبعد.

وأكد نازحون داخل المخيم أن البائعين يستغلون زيادة الطلب على المياه وقاموا برفع السعر، حيث وصل في بعض الأحيان إلى 5000 آلاف للبرميل الواحد.

قاطنو المخيم تحت تهديد الموت عطشاً

وشدد رئيس “الائتلاف الوطني” في رسالته إلى وزير الخارجية الأردني على أنه “لا يمكن أن يقف الجميع بصمت تجاه مآسي الآلاف من السوريين في المخيم، تاركينهم إلى هذا المصير الذي يفاقم سوء الأوضاع لدى العائلات”، مطالباً بـ “التدخل العاجل لإنقاذ أرواح العائلات السورية في مخيم الركبان والعمل بشكل فعّال لضمان حياة كريمة لهم”.

ودعا المسلط الأردن إلى “بذل كافة الجهود الممكنة من أجل إنقاذ أهالي المخيم من الموت عطشاً، وزيادة مخصصات المياه القادمة من الأردن، عبر مكتب الأمم المتحدة في عمّان، لحل مشكلة العطش في المخيم، وزيادة ساعات ضخ المياه وتحسين جودتها”.

وأكد رئيس “الائتلاف الوطني” على “ضرورة الضغط بكل السبل الممكنة لوقف حصار قوات نظام الأسد للعائلات السورية في مخيم الركبان، ومنع استمرار استخدام الغذاء والدواء كسلاح ضد أهالي المخيم، والسماح لقوافل المساعدات الإنسانية بالمرور دون أي شروط”.

 

ويقع مخيم الركبان داخل المثلث الحدودي السوري الأردني العراقي، ضمن منطقة الـ 55،  التي تسيطر عليها قوات “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وتضم قاعدة التنف العسكرية.

وقدّر عدد سكان المخيم في عام 2018 بنحو 45 ألف نازح، تضاءل عددهم خلال العامين الماضيين ليصل اليوم إلى نحو 10 آلاف نازح، وفق إحصائيات غير رسمية.

وتُعرف عن المخيم أوضاعه الإنسانية الصعبة، والحصار المحكم الذي يحيط به، خاصة بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات نظام الأسد والشرطة الروسية، فضلاً عن إغلاق جميع المنافذ لإجبار النازحين على الخروج إلى مناطق سيطرة النظام.

وسبق أن عانى سكان مخيم الركبان من سلسلةٍ من الحصارات الخانقة، بدأت منذ آذار من العام 2017، ومنذ ذلك الحين يتبع النظام السوري سياسة تقوم على السماح بإدخال كميات محدود جداً من الاحتياجات الضرورية والأساسية إلى المخيم، ثم يفرض حصاراً خانقاً بعد ذلك للضغط على المدنيين المقيمين داخله.

اترك رد