أسر 70 عنصراً من قوات النظام خلال المعارك الدائرة شرقي درعا

أعلن أبناء ريف درعا الشرقي في مقطع مصور عن حصيلة أولية لعدد أسرى قوات النظام ممن ألقي القبض عليهم خلال معارك السيطرة على حواجز المنطقة.

وقال أحد الأشخاص الظاهرين في الفيديو إن مجموع أسرى قوات النظام تجاوز، منذ صباح اليوم، الـ 70 عنصراً ممن كانوا موجودين في حواجز بلدات صيدا وكحيل وأم المياذن شرقي درعا.

كذلك تداول ناشطون مقطعاً آخر يظهر أسرى من قوات النظام ألقي القبض عليهم في أثناء اقتحام أبناء الريف الغربي لحاجز تل السمن قرب طفس.

قصف المشفى الوطني في درعا المحطة

مصدر محلي قال لموقع تلفزيون سوريا إن أبناء درعا البلد قصفوا بقذائف الهاون أحياء درعا المحطة، وذلك ردّاً على الهجمة “الشرسة” التي تتعرض لها المدينة من قبل النظام.

وأضاف المصدر أن إحدى القذائف سقطت في المشفى الوطني، من دون ورود أنباء عن إصابات.

وسبق أن أُعلن عن التوصل لاتفاق مبدئي في درعا البلد يقضي بوقف إطلاق النار كمرحلة أولى لوقف العمليات العسكرية بشكل كامل، إلّا أن شيئاً لم يتغيّر، إذ استمرت قوات النظام باستهداف الأحياء السكنية بقذائف المدفعية والصواريخ، كما استهدفت بلدة اليادودة بعدد من صواريخ “الفيل” ما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا بين المدنيين.

وسيطر أبناء ريف درعا الغربي منذ صباح اليوم على 8 حواجز، بعد معارك مع قوات النظام، في حين سيطر أبناء الريف الشرقي على ما مجموعه 11 حاجزاً، كان آخرها حواجز الرادار، والسرو، ومزرعة النعام.

وتحاول المجموعات المقاتلة في أرياف درعا فك الحصار عن درعا البلد وتخفيف الضغط عنها بعد أن أطلقت قوات النظام منذ ساعات الصباح الباكر هجوماً على المنطقة المحاصرة من 3 محاور.

اترك رد