ألبانيا تستعيد أربعة أطفال وامرأة من مواطنيها في مخيم الهول

أفاد مصدر في  في منظمة “الهلال الأحمر العربي السوري، وبمساعدة حكومة نظام الأسد عن نقله موفد الرئيس الألباني، إيدي راما، من مطار دمشق الدولي إلى مطار القامشلي، حيث جرت عملية إجلاء أربعة أطفال ألبان وامرأة، من “مخيم الهول” الواقع بريف الحسكة شمال شرق البلاد، واصطحبهم موفد الرءيس الألبانب إلى بلاده.
المصادر أكدت أن الرئيس الرئيس الألباني كان قد أرسل المستشار لدى رئيس الوزراء الألباني لشؤون الشرق الأوسط والخليج وإفريقيا، مارك غريّب، بصحبة ضباط ألبان، وهم رئيس مكافحة الإرهاب والتطرف، غليدس نانو، ورئيس العمليات الخاصة، أندرت دودا، إلى دمشق بهدف زيارة القامشلي والتمكن من الوصول إلى مخيميّ “روج” و”الهول” وإجراء مفاوضات إنسانية مع كامل الأفرقاء، الأمر الذي جرى بمساعدة “الهلال الأحمر العربي السوري”, حيث تمّت عملية الإجلاء لأربعة أطفال وامرأة  بحاجة إلى مساعدة طبية سريعة، من “مخيم الهول” إلى بلدهم ألبانيا.

الوفد الألباني وصل مطار دمشق الدولي يوم أمس، مصطحبا معه المواطنين الألبان، الذيت تم إيصالهم فيما بعد إلى الحدود اللبنانية السورية حيث استقبلهم الأمن العام اللبناني.

اترك رد