احتجاز 16 عنصراً لنظام الأسد في درعا والأهالي يبدؤون إضراباً شاملاً

احتجز شبان من أهالي مدينة “الحراك” بريف درعا عدداً من عناصر نظام الأسد بعد الهجوم على حاجز لهم في المدينة، إثر اعتقال النظام للشاب “أحمد الكسابرة” أثناء وجوده في العاصمة دمشق.

وأكدت مصادر أن الشبان هاجموا حاجزاً يتبع للمخابرات الجوية بنظام الأسد داخل مدينة “الحراك”، واحتجزوا 16 عنصراً داخل غرفة بعد تجريدهم من السلاح.

وأشار المصدر إلى أن الأهالي سيبدؤون في صباح يوم الغد إضراباً شاملاً، يتم خلاله إغلاق كافة المحال التجارية باستثناء محال الخضار؛ احتجاجاً على الاعتقالات العشوائية التي ينفذها نظام الأسد بحق سكان حوران.

وكان ناشطون قد تداولوا صوراً تظهر لحظة سيطرة شبان “الحراك” على الحاجز التابع للنظام، وقطعهم لعدد من الطرقات الرئيسية في المدينة.

وتشهد محافظة درعا بشكل متكرر حراكاً شعبياً ضد نظام الأسد؛ استنكاراً لانتهاكاته بحق الأهالي، والتضييق عليهم، واعتقال بعضهم وتغييبهم قسراً في السجون.

اترك رد