ازدياد الدعم الشعبي في أمريكا للفلسطينين

 

ترجمة: سيريا مونيتور

مع اشتداد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الأسابيع الأخيرة قبل إعلان وقف إطلاق النار يوم الخميس، تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص بأعداد مذهلة في جميع أنحاء البلاد، مطالبين بإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية – وفي بعض الحالات، حل دولة إسرائيل.
وفي تجمعات في مدن مثل نيويورك وميامي ولوس أنجلوس وفيلادلفيا، طالبت مجموعات متنوعة من الناس بأن توقف الولايات المتحدة تمويل الجيش الإسرائيلي، قائلة إن إدارة بايدن متواطئة في “جرائم حرب” في المنطقة، عندما هاجم جيش الدفاع الإسرائيلي غزة بغارات جوية وقصف مدفعي .
وقد تجمع المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين في بروكلين، نيويورك، يوم السبت لإحياء ذكرى يوم النكبة، وهو إحياء سنوي لتهجير مئات الآلاف من الفلسطينيين من منازلهم في عام 1948، وللمطالبة بإنهاء الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة.
قال نشطاء فلسطينيون إن المسيرات الضخمة تشير إلى انقطاع الدعم الذي حظيت به إسرائيل لعقود من الأحزاب الأمريكية، وقالوا إنهم يعتقدون أن التحول مدفوعة بوسائل التواصل الاجتماعي، واحتجاجات جورج فلويد الصيف الماضي، والعلاقة الوثيقة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس السابق دونالد ترامب، الأمر الذي أزعج العديد من التقدميين.
ووفقًا لمسؤولين من الجانبين فقد قُتل ما لا يقل عن 230 فلسطينيًا و 12 إسرائيليًا في الأسبوعين الماضيين. كان من بين القتلى ما لا يقل عن 65 طفلا فلسطينيا في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة الصغير المحاصر، وفقا لوزارة الصحة في غزة.


يُعدّ أمراً مألوفاً لدى سكان غزة أن يشكل الفلسطينيين غالبية حصيلة القتلى، حيث قُتل أكثر من 2100 منهم في حرب غزة عام 2014 مقارنة بـ 67 جنديًا إسرائيليًا وستة مدنيين.
وبحسب قول أحمد أبو زنيد، المدير التنفيذي للحملة الأمريكية من أجل حقوق الفلسطينيين، عن التصعيد الأخير: “لا يوجد اختلاف نراه الآن فيما يقوم به الجيش الإسرائيلي أو حكومة نتنياهو أو المستوطنون، الأمر المختلف هو أن الشعب الفلسطيني متحد في هذه اللحظة، شعب مجتمع وموحد وقد سئم”.
هناك اختلاف آخر: الدعم من الأمريكيين.
ظهرت الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في جميع أنحاء البلاد في نهاية الأسبوع الماضي. واستمرت إحداها في بروكلين بنيويورك يوم السبت عدة ساعات حيث غمر الناس الشوارع وسدوا جزءاً من طريق سريع. وأظهرت الصور بحراً من الأعلام الفلسطينية وسط آلاف الأشخاص. وفي لوس أنجلوس تسبب المتظاهرون في ازدحام مروري كثيف حيث ساروا رافعين لافتات “فلسطين حرة” وهتفوا “عاشت الانتفاضة”. كما تظاهر المئات في هيوستن يوم الثلاثاء تضامنا مع غزة وأقاموا صلاة صامتة خارج القنصلية الإسرائيلية. وفي اليوم نفسه أطلق المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين في ميشيغان صيحات الاستهجان للرئيس جو بايدن خلال زيارته لمصنع للسيارات .
قال أبو زنيد إن وسائل التواصل الاجتماعي هي سبب كبير للوحدة والتضامن المتزايد.
وأضاف: “لم نعد نعتمد على الشبكات الإعلامية الكبرى لنحكي قصتنا، لقد سئمنا من عدم سرد قصصنا ولم نعد ننتظر الإذن”.
وأكد أبو زنيد أنه على الرغم من المشاعر المعقدة حول مشاركة صور الدمار في غزة، فإنه من الضروري إلقاء الضوء على ما يحدث على الأرض وبناء دعم عالمي لتحرير فلسطين.
وقد تم تداول مقطع على تويتر في الآونة الأخيرة يقارن قصصاً عامة من إسرائيل وغزة على برنامج سنابشات. إذ بدا أن الأمور تسير كالمعتاد في تل أبيب حيث يتمتع الناس بالطقس المشمس وخرجوا لتناول الطعام واللعب مع أطفالهم. إلا أن القصص في غزة أظهرت شوارع مغطاة بالركام وسكان يتفقدون المباني والبيوت المدمرة.
وهذا ما يصفه أبو زنيد بقوله: “الصور ومقاطع الفيديو التي يشاهدها الناس اليوم توضح لهم أنه ليس مجرد صراع بين الجانبين. الخلل في ميزان القوى كبير جدا”.
استطلاع للرأي أجرته مؤسسة ‘داتا فور بروغريس’ اليسارية لعام 2019 أظهر أن 64 بالمئة من الديمقراطيين يؤيدون خفض المساعدات لإسرائيل.
وقالت مارسيلا مولهولاند، المديرة السياسية للمجموعة: “من الواضح أننا نشهد طفرة في الحركة من أجل حقوق الإنسان الأساسية للشعب الفلسطيني. لم يعد كافياً أن يقف الحزب الديمقراطي وقيادة الحزب الديمقراطي إلى جانب نتنياهو بشكل أعمى”.
وقد صعد المشرعون التقدميون في واشنطن انتقاداتهم لإسرائي، فيما وصفته مولهولاند بأنه “السكة الثالثة” في السياسة الأمريكية.
وخلال هذا الأسبوع أعلنت مجموعة من المشرعين الديمقراطيين التقدميين عن تحرك لمنع بيع أسلحة أمريكية محددة الأهداف إلى إسرائيل بقيمة 735 مليون دولار.
وقالت النائبة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز في بيان يوم الأربعاء إن “الولايات المتحدة باعت منذ فترة طويلة للحكومة الإسرائيلية أسلحة بمليارات الدولارات دون أن تضع أي شروط تتعلق بحقوق الإنسان في فلسطين. وبذلك نكون قد ساهمنا بشكل مباشر في موت وتشريد وحرمان الملايين من حقوقهم”.
وبحسب عمر البرغوثي، أحد مؤسسي حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات من أجل الفلسطينيين، إن هذا النوع من التصريحات من أحد أعضاء مجلس النواب، والتي ربما كانت نادرة قبل عقد من الزمن، هي علامة واضحة على التغيير.
وأضاف البرغوثي أن “تدفق الدعم الشجاع لحقوق الفلسطينيين” من أعضاء الكونجرس، هو علامة على أن “كل العمل على مستوى القاعدة الشعبية والمجتمع المدني قد يبدأ أخيرًا في التأثير على تغيير السياسة”، الذي وصف إسرائيل بدولة فصل عنصري.
وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني: “لم نصل بعد إلى ما أسميته لحظة جنوب إفريقيا، لكننا نقترب منها”.
وقال إن التحول “الزلزالي” لم يظهر بين عشية وضحاها، وقد تعزز جزئياً بالمظاهرات التي حدثت الصيف الماضي في أعقاب مقتل جورج فلويد على يد شرطة مينيابوليس.
وقد انضم بعض النشطاء السود في الولايات المتحدة إلى القضايا المؤيدة للفلسطينيين لعقود من الزمن، ولكن تم تعزيز الجهود بشكل خاص خلال صيف عام 2014. حيث احتدمت حرب غزة في نفس الوقت الذي قُتل فيه مايكل براون، وهو رجل أسود يبلغ من العمر 18 عاماً، برصاص ضابط شرطة أبيض في فيرجسون بولاية ميسوري.
حيث يقول مارك لامونت هيل، أستاذ الإعلام والمدن والحلول في جامعة تيمبل، وأحد الأصوات البارزة في حركة التحرير الفلسطينية: “كنا نسير من أجل مايك براون ونصرخ ‘فلسطين حرة’ “.
ووجدت هذه العلاقات تماسكًا مرة أخرى في الصيف الماضي حيث نزل الناس إلى الشوارع للاحتجاج على عنف الشرطة والعنصرية ضد السود.
وقال هيل “من الصعب رؤية جورج فلويد وركبة الشرطي على رقبته والغضب من ذلك فقط”، مشيرًا إلى أن زيادة الوعي حولت نظر الجمهور الأمريكي إلى إسرائيل.
وكان مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الفلسطينيون قد قدموا الصيف الماضي للأمريكيين نصائح حول ما يجب فعله إذا تعرضوا للغاز المسيل للدموع في مظاهرة جورج فلويد، زاعمين أن الغاز الأمريكي الصنع الذي نشرته الشرطة الأمريكية استخدمه الجيش الإسرائيلي ضد المتظاهرين الفلسطينيين.
يقول هيل: “التضامن الدولي غيّر الحديث وحسّن تحليلنا السياسي”، مضيفًا أن علاقة ترامب بنتنياهو لعبت دورًا أيضًا.
خلال فترة رئاسته ظل ترامب قريبًا من نتنياهو، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس متخلياً بذلك عن الموقف الأمريكي الراسخ منذ فترة طويلة بأن المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية لا تتماشى مع القانون الدولي. ولو تم تنفيذها، لكانت خطته للسلام في الشرق الأوسط قد وسعت الأراضي الإسرائيلية. وقد أُجبر العديد من الديمقراطيين المناهضين لترامب فجأة على إعادة النظر في مواقفهم من إسرائيل: إذا كان ترامب يدعم نظام نتنياهو، فهل يجب عليهم ذلك؟
وقال البرغوثي إن كل ذلك خلق مناخا “بأن يكون المرء تقدمياً هو أيضا أن يكون داعماً لنضال الفلسطيني من أجل الحرية”، مضيفا أن “التقدم باستثناء ما يخص فلسطين أصبح غير مقبول أخلاقيا”.
يعارض العديد من مؤيدي إسرائيل هذه الفكرة، بما في ذلك النائب ريتشي توريس، الذي أكد مراراً وتكراراً في الأسابيع القليلة الماضية أن المرء يمكن ويجب أن يكون تقدمياً ومؤيداً لإسرائيل.
كما قالت روز روثستين، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لمجموعة Stand With Us المؤيدة لإسرائيل، إن تحويل الدعم للفلسطينيين يأتي جزئيًا من نقص التعليم حول هذه القضية في الولايات المتحدة. وقالت إن الناس لا يدركون أن تقليص المساعدات لإسرائيل – بما في ذلك تمويل القبة الحديدية، النظام المضاد للصواريخ الذي يعترض الصواريخ التي يتم إطلاقها باتجاه إسرائيل – من شأنه أن “يقوي حماس”.
وأضافت روثستين إن إسرائيل كانت ستقصف بكثافة إذا لم يكن لديها القبة الحديدية. وقالت إن السكان الأمريكيين يرون كميات هائلة من المعلومات المضللة حول إسرائيل على الإنترنت، والتي يتم تحريضها من قبل “المدافعين عن الفلسطينيين [الذين] أدخلوا أنفسهم في كل صراع أمريكي مهم”.

يقول أبو زنيد إنه بغض النظر عن السبب، فإن زيادة الدعم للفلسطينيين ممثيرة للدهشة.
وقال: “إننا ننتصر تدريجياً”

المصدر:

https://www.nbcnews.com/news/us-news/israel-hamas-tensions-aren-t-new-level-pro-palestinian-support-n1268094?cid=sm_npd_nn_fb_nw

اترك رد