استهداف قاعدة أميركية في شمال شرقي سوريا

أعلن الجيش الأميركي استهداف قاعدة له في مناطق شمال شرقي سوريا بهجوم صاروخي، في ظل تكرار الاستهدافات المشابهة خلال الآونة الأخيرة.

هجوم فاشل

وقالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم الإثنين إن هجوماً صاروخياً استهدف قاعدة القرية الخضراء التابعة للجيش الأميركي في شمال شرقي سوريا، فيما لم يصب القوات الأميركية أو قوات التحالف أو أي معدات.

وأوضحت القيادة في بيان إن ثلاثة صواريخ عيار 107 مليمترات استهدفت القاعدة أمس الأحد وعُثر على صاروخ رابع مع أنابيب إطلاق صواريخ عند نقطة الإطلاق على بعد نحو خمسة كيلومترات، وفق وكالة “رويترز”.

وأكّدت القيادة المركزية أنها تحقق في أحدث هجوم فاشل وقع في نحو الساعة 7.05 مساء بالتوقيت المحلي في سوريا.

 

استهدافات سابقة

والشهر الماضي استُهدفت قواعد أميركية في سوريا في أعمال عنف بين الجيش الأميركي ومسلحين مدعومين من إيران مما أسفر عن إصابة عسكري أميركي واحد على الأقل بشكل طفيف.

في مقابل ذلك، استهدفت طائرات “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن في آب الماضي، مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور شرقي سوريا.

وأسفر ذلك عن مقتل اثنين أو ثلاثة من المسلحين الذين نفذوا الهجمات.

وقالت مصادر خاصة لموقع “تلفزيون سوريا” حينها، إنّ الغارات الجوية للتحالف طالت مواقع الميليشيات الإيرانية في محيط بلدتي العشارة والقورية شرقي دير الزور.

استهداف الميليشيات الإيرانية في سوريا

ووجّه الرئيس الأميركي، جو بايدن، رسالة إلى مجلس النواب أوضح فيها أن الغارات الجوية التي شنتها القوات الأميركية على الميليشيات الإيرانية في سوريا، تهدف إلى “حماية الجنود الأميركيين والدفاع عنهم”.

وقال الرئيس الأميركي أمرت بضربات “بما يتسق مع مسؤوليتي في حماية مواطني الولايات المتحدة في الداخل والخارج وتعزيز الأمن القومي للولايات المتحدة ومصالح السياسة الخارجية”.

اترك رد