الأفرع الامنية بدير الزور تشن حملة اعتقالات بغرض تجنيد الشباب

شنت قوات النظام،  اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة، طالت عدد من المدنيين، المتواجدين في المناطق الخاضعة لسيطرته في ريف ديرالزور،  وذلك بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري في صفوف قواته.
وأكدت عدة مصادر، لصحيفة جسر ، أن حملة الاعتقالات هذه تعتبر الأوسع منذ استعادة نظام الأسد السيطرة على أغلب أجزاء المحافظة منذ أكثر من عام  بعد معارك ضد تنظيم داعش في المنطقة.

وبدأت حملة المداهمات ،اليوم فجراً ،في مدينة ʺالعشارةʺ بريف دير الزور الشرقي، اعتقل خلالها عدد من المدنيين، بينما تمكن آخرون من الفرار إلى داخل المناطق التي تسيطر عليها  “قسد”، في الجهة المقابلة من نهر الفرات..
يذكر أن  بلدة ʺصبيخانʺ في الريف الشرقي ،شهدت يوم الأربعاء الفائت، اعتقالات طالت العديد من شبانها، كما شملت الحملة البحث عن منشقين من قوات النظام.

كما شهدت مدينة ʺالقورية ʺحملة مشابهة، خلال اليومين الماضيين، واستكملت اليوم، ما دفع العديد من أبنائها، إلى الفرار لمناطق “قسد” عبر نهر الفرات، وسط معلومات تؤكد اعتقال أكثر من 22 شاباً من أبناء المدينة ..
يذكر بأن نظام الأسد، يعمد إلى تجنيد الشباب في المناطق التي استعاد السيطرة عليها مؤخراً، في أجزاء مختلفة من سوريا،وذلك بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري في صفوف مقاتليه.

اترك رد