الأمم المتحدة تحث تركيا وروسيا على احتواء “العنف” في إدلب

حثّ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” كلاً من تركيا وروسيا لبذل المزيد من الجهد لاحتواء “العنف” في منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وحذَّر “بيدرسون” خلال جلسة لمجلس الأمن من أن تتسبب بعض “حوادث العنف” الأخيرة في شمال غربي سوريا بتعريض “الهدوء الثمين” الذي تحقق بالتعاون بين تركيا وروسيا للخطر.

وأشار إلى وجود تقدم نسبي في وضع اللبنات الأساسية لوقف إطلاق النار “بفضل الجهود المتضافرة لبعض أصحاب المصلحة الدوليين”، وهو ما يدل حسب “بيدرسون” على إمكانية التوصل إلى حلول وسط.

وتطرق المبعوث الأممي إلى ملف المعتقلين، حيث دعا إلى إطلاق سراح جميع السجناء، خاصةً في ظل انتشار فيروس “كورونا”، و”البؤس” الذي يعانيه السوريون.

وتصاعد القصف الروسي مؤخراً على محافظة إدلب وما حولها في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار، وقد سُجل يوم أمس أبرز خرق للاتفاق، حيث قصف الطيران الحربي الروسي معسكراً للجبهة الوطنية للتحرير؛ ما أدى لوقوع عشرات الضحايا والجرحى.

اترك رد