“الإدارة الذاتية”: توقعات بتسلم 500 ألف طن قمح من المزارعين

أعلنت هيئة الزراعة والاقتصاد التابعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا تسلمها 50 ألف طن من القمح حتى الآن من المزارعين، في حين تتوقع استلام 500 ألف طن هذا الموسم.

وقال الرئيس المشترك للهيئة سلمان بارودو، لوكالة أنباء “هاوار”، إن الكمية المتوقع تسلمها من محصول القمح هذا الموسم (500 ألف طن) “تحقق اكتفاءً جيداً للمنطقة”، وفي حال لم يتم تسلم هذه الكمية، فهناك إجراءات أخرى يمكن القيام بها لتأمين حاجة المنطقة من القمح.

وكانت “الإدارة الذاتية” قد حددت 26 مركزاً لاستلامها محصول القمح في شمال شرقي سوريا، بسعر شراء 1150 ليرة سورية للكيلوغرام الواحد والشعير بـ 850 ليرة سورية.

وأشار إلى أن المحصول البعلي هذا العام سيئ جداً، حيث ركزت الإدارة اعتمادها على المحاصيل المروية في جميع المناطق، وبحسب إحصائيات لجان الزراعة في الإدارة، فإن هناك 300 ألف هكتار مزروعاً بمادة القمح المروي.

وأوضح بارودو أن “الإدارة الذاتية” تعمل على توفر القمح من أجل تأمين الخبز وتأمين البذار للموسم المقبل، كما يوجد في مخازن الإدارة أكثر من 170 ألف طن من محصول العام الماضي، وفي حال لم تستطع تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح فهناك حلول أخرى ستلجأ إليها.

وقال الإداري في صوامع “بدر” بريف الرقة الشرقي، فراس الأحمد: “تمّ افتتاح صوامع بدر منذ 20 أيّار الماضي، وكان الإقبال ضعيفاً في البداية، ولكن منذ مطلع شهر حزيران حيث بدأ موسم جني المحصول من الأراضي المروية، أصبحت هناك حركة جيدة في عملية التوريد، فقد استلمنا في صوامع بدر 5 آلاف طن من محصول القمح إلى يومنا هذا”.

وبحسب سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة السورية هذا الشهر والذي سجل 3240 ليرة تقريباً، فإن سعر كيلو القمح الذي حددته “الإدارة الذاتية” بلغ 35 سنتاً، في حين بلغ سعر كيلو الشعير 26 سنتاً أميركياً.

ويشهد شراء محصول القمح تنافساً سنوياً بين الجهات المسيطرة في سوريا (النظام، الإدارة الذاتية، الحكومة المؤقتة، حكومة الإنقاذ)، وخاصة بين النظام و”الإدارة الذاتية”.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية “قسد” على معظم المساحات المخصّصة لـ محصول القمح الاستراتيجي شمال شرقي سوريا، فضلاً عن سيطرتها على حقول النفط أيضاً.

اترك رد