الاعتداء على طفل سوري في تركيا وتصاعد في حالات الاعتداء على سوريين

وثقت إحدى كاميرات المراقبة الموضوعة في واجهة إحدى المحلات التجارية في مدينة “أورفة” التركية، لحظة الاعتداء بالضرب على طفل سوري من قبل صاحب المحل الذي ضرب الطفل بشكل وصف بالوحشي، وذلك حسب ما تداولته مواقع تواصل اجتماعي عائدة لنشطاء سوريين وأخرى لأشخاص أتراك.

وكانت مواقع التواصل قد بثت مقطع فيديو مسجل عبر الكاميرا يوثق حادثة ضرب الطفل علىى مرأى من الناس، وبحسب نشطاء فإن الطفل طلب من صاحب المحل مساعدة فكانت ردة فعله على طلب بالمساعدة بضرب الطفل بشكل مبرح.

النشطاء وعبر مواقع التواصل، طالبوا بمحاسبة صاحب المحل وتجريمه قانونيا، واعتبروا أن الحادثة تنطوي على دوافع عنصرية.

وفي ذات السياق نشر حساب “شؤون تركية” عبر تويتر،  حادثة اعتداء على الشاب السوري “حسين مشاعل” والذي يبلغ من العمر 17 عاماً، حيث تعرض للطعن على يد شبان أتراك في حي “سنان باشا” بولاية “أضنة” التركية.

وبحسب المصدر فقد تلقى “مشاعل” 3 طعنات في الساق اليمنى واليسرى وطعنة بالصدر تحت القلب، ولم يأت الموقع بتفاصيل أخرى عن حادثة الطعن، واكتفى بإرفاق المنشور بصورة للشاب من داخل المشفى.

وتتزايد حوادث الاعتداء على السوريين في تركيا، ولأسباب بسيطة في أغلب الأحيان، ويرى نشطاء ومتابعون أن هذه الاعتداءات في أغلبها تحدث بدوافع عنصرية.

اترك رد