البنتاغون يخصص دعماً مالياً لـ “قسد” في ميزانية الدفاع للعام 2023

خصصت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” 542 مليون دولار من ميزانية الدفاع للعام 2023 لبرنامج “تدريب وتجهيز” الجيش العراقي وشركاء آخرون للولايات المتحدة من بينهم “قوات سوريا الديمقراطية”.

وقدم الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الإثنين، مشروع ميزانية السنة المالية للعام 2023 إلى الكونغرس للتصديق عليه، ويتضمن 813 مليار دولار للإنفاق الدفاعي.

ووفق الوثائق المتعلقة بميزانية البنتاغون للعام 2023، تم تخصيص 542 مليون دولار لبرنامج التدريب والتجهيز المُدرج في إطار مكافحة “تنظيم الدولة” الإرهابي في سوريا والعراق، وفق ما نقلت وكالة “الأناضول”.

ولم تحدد الوثيقة الحصة المخصصة لكل من الجيش العراقي والمجموعات في سوريا بما فيها “قسد”.

وكانت الإدارة الأميركية خصصت، في العام 2022، مبلغ 500 مليون دولار لبرنامج التدريب والتجهيز، منها 177 مليون دولار لدعم شركاء واشنطن في سوريا، بما في ذلك “قسد”.

 

وقال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، إنه “في بيئة أمنية ديناميكية ومتطورة، يظل وجود جيش أميركي قوي وقادر على التكيف ركيزة أساسية للأمن القومي للولايات المتحدة”، مشيراً إلى أن “ميزانية الدفاع للعام المالي 2023 توفر الموارد اللازمة للحفاظ على الردع الأميركي وتعزيزه، وتعزيز مصالحنا الوطنية الحيوية”.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن ميزانيتها الجديدة تزيد عن العام الماضي بـ 30.7 مليار دولار، أو 4.1 %، مؤكدة أنه “بالإضافة إلى دعم قدرة الإدارة على استدامة وتقوية الردع، فهي تدعم أيضاً أفراد خدمتنا وعائلاتهم”.

وأكدت الوزارة أن “الطلب يقوي تحالفاتنا وشراكاتنا، ويعزز الميزة التكنولوجية لأميركا، يعكس هذا الطلب الآثار التضخمية الأخيرة لتعطيل جائحة كورونا لسلاسل الإمدادات العالمية”.

كما يشمل مشروع الميزانية الجديدة أموالا لمساعدة أوكرانيا في حربها ضد روسيا، واستثمارات جديدة في الطائرات العسكرية، وأنظمة الردع النووي، بالإضافة إلى تمويل كافٍ لمواجهة “التهديدات المستمرة بما في ذلك تلك التي تشكلها كوريا الشمالية وإيران والمنظمات المتطرفة العنيفة”، وفق بيان الوزارة.

اترك رد