الجيش التركي ينتشر في قوقفين جنوبي إدلب

انتشر عناصر من الجيش التركي اليوم، الخميس 15 من تشرين الأول، في قرية قوقفين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، بعد ساعات على إدخال رتل تركي يحوي مدافع وآليات ثقيلة أمس، حسبما أفاد مراسل عنب بلدي في إدلب.

وقال قائد عسكري ميداني في “الجبهة الوطنية للتحرير” المنضوية ضمن “الجيش الوطني” ، إنه من المقرر أن يسير الجيش التركي في المرحلة المقبلة دوريات بين معسكر المسطومة جنوبي إدلب وقوقفين بمحاذاة نقاط التماس مع قوات النظام، بعد إنشائه نقطة في القرية.

ولم تصل التعليمات النهائية لقوات المعارضة حتى لحظة إعداد الخبر حول تسيير الدوريات، إلا أن التحركات الأخيرة للجيش التركي في المنطقة تدل على قرب تسييرها، حسب القيادي.

المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب ناجي مصطفى، أكد  عدم توفر معلومات لديه عن إنشاء النقطة وتسيير دوريات بين المسطومة وقوقفين.

وكانت تركيا تعلن رسميًا عن إنشاء نقاطها العسكرية في سوريا، والتي بدأت وفق اتفاق “أستانة” الذي بدأت لقاءاته في كانون الثاني 2017، لكنها بعد اتفاق “موسكو” في 5 من آذار الماضي، لم تعلن عن إنشاء نقاطها العسكرية في محافظة إدلب، رغم إنشاء عدد منها.

وتكمن أهمية القرية بكونها منطقة مرتفعة، وتكشف سهل الغاب بريف حماه الشمالي.

ونشر ناشطون أمس، فيديوهات أظهرت إدخال الجيش التركي لمدافع وأسلحة ثقيلة إلى إدلب.

 

وأنشأ الجيش التركي منذ آذار الماضي عدة نقاط عسكرية جديدة، بعضها في مناطق استراتيجية، كالنقطة العسكرية في تل “النبي أيوب” بجبل الزاوية في أيار الماضي، والنقطة العسكرية في منطقة تلال الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية في آب الماضي، عقب هجوم فاشل للنظام على المنطقة.

وتخضع منطقة شمال غربي سوريا لاتفاق “موسكو” الموقّع بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وبدأ سريانه في 6 من آذار الماضي.

ونص الاتفاق على وقف إطلاق النار، وتسيير دوريات مشتركة روسية- تركية على الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4) كأبرز البنود.

وتهدف النقاط التركية  المنتشرة في شمال غربي سوريا لمنع تقدم النظام إلى المنطقة، لكنها لم تتمكن في حملات سابقة لقوات النظام من منع السيطرة على مناطق كانت موجودة فيها في ريف حماة وجنوبي إدلب، كما تعرض بعضها للقصف.

عنب بلدي

اترك رد