الحركة الوطنية الديمقراطية تصدر بيانا توضح موقفها من الإئتلاف السوري ولجنة الانتحابات

أصدرت الحركة الوطنية الديمقراطية العاملة في الشمال السوري بياناً عبرت فيه عن موقفها من تشكيل مفوضية الانتخابات، التي دعا إليها الإئتلاف الوطني السوري، ونشرت الحركة بيانها على صفحتها الرسمية على موقغ التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وتوجهت الحركة عبر بيانها إلى الثوريين الأحرار في سوريا، حسب وصفها، معتبرة أن الإئتلاف لم يعد ومنذ زمن بعيد ممثلا للثورة السورية وتطلعاتها، وإنما سبب وجوده وإدعائه تمثيل الثورة في سوريا يعود بسبب العجز عن خلق جسم ثوري بديل عنه.

ووصفت الحركة خطوة الإئتلاف الأخيرة والتي تقضي بتشكيل لجنة عليا للانتخابات بالإنبطاحية ، كما جاء في البيان، وما محاولة تراجعه أو تبريره لهذه الخطوة، إلا نتيجة لردة الفعل الشعبية الواسعة التي لمسها على أرض الواقع.

وأكدت الحركة على ثوابت الثورة السورية، وعدم خيانة تضحيات الشعب السوري الذي تعرض للقتل والتهجير والاعتقال، ولا يمكن في هذه الحالة أن يكون هذا الشعب شريكا في عملية سياسية، إلا وفق ما نصت عليه القرارات الدولية.

وفي هذا السياق أكدت الحركة على تمسكها بالقرارات الدولية، وعلى أن تتم الانتخابات المقبلة في بيئة آمنة وتحت رعاية الأمم المتحدة وإشرافها المباشر، وتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات.

اترك رد