الحكومة البريطانية تحقق في هجوم إلكتروني استهدف وثائق حول سوريا

ترجمة: سيريا مونيتور

اخترق قراصنة الإنترنت أنظمة الكمبيوتر في وزارة الخارجية البريطانية وأخذوا مئات الملفات التي تعرض بالتفصيل برامج الدعاية البريطانية المثيرة للجدل في #سوريا التي مزقتها الحرب.

إذ يبدو أن القراصنة استهدفوا بشكل متعمد الملفات التي تحدد العلاقات المالية والتشغيلية بين وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية (FCDO) وشبكة من مقاولي القطاع الخاص الذين كانوا يديرون سراً منصات وسائط في سوريا طوال تسع سنوات من الحرب الأهلية. وبحسب ما استنتج موقع Middle East Eye يُعتقد أن المتسللين حصلوا على ما بين 200 و 300 مستند شديد الحساسية، وقد تم بالفعل نشر بعض الوثائق على الإنترنت، ويستعد وزراء ومسؤولو وزارة الخارجية لاحتمال ظهور المزيد خلال الأسابيع المقبلة.

وبينما لا يُعتقد أنه تم تحديد الفاعلين بعد، إلا أن تطور الهجوم الإلكتروني أثار مخاوف لدى (FCDO) من احتمال أن يكون المسؤول عنه هو جهة حكومية، مع تركيز الشكوك حول روسيا. وقد علمت الوزارة بالخرق الأسبوع الماضي، بعد أن تم نشر بعض الوثائق من قبل مجموعة القرصنة المعروفة باسم Anonymous. ليتم إطلاع وزير الخارجية دومينيك راب في نهاية الأسبوع وإبلاغ وزراء آخرين يوم الاثنين.

هذه الوثائق تلقي مزيدًا من الضوء على مبادرات الدعاية المعروفة في دوائر الحكومة البريطانية باسم “الاتصالات الاستراتيجية”، والتي ظهر وجودها قبل أربع سنوات، والتي قدمها موقع Middle East Eye بالتفصيل في وقت سابق من هذا العام. ويهدف البرنامج إلى تعزيز “تغيير المواقف والسلوك” بين السوريين من خلال تعزيز القيم العلمانية وبناء المرونة بين السكان المدنيين وتشجيع ما وصفته حكومة المملكة المتحدة بالمعارضة المسلحة المعتدلة.

كما أن الوثائق المسربة تظهر أن المتعاقدين مع الحكومة البريطانية أسسوا محطات إذاعية، ونشروا المجلات والصحف والكتب المصورة للأطفال باللغتين العربية والإنجليزية، وصمموا إعلانات وملصقات، وساعدوا في إدارة المكاتب الإعلامية للجماعات المعارضة. حيث ذُكر أن أحد المقاولين وزع أكثر من 660 ألف مادة مطبوعة في جميع أنحاء سوريا في ستة أشهر.

وتُبيّن الوثائق التي تم اختراقها أيضًا كيف أثر برنامج “الاتصالات الاستراتيجية” على تغطية العديد من المؤسسات الإعلامية الكبرى، حيث ادعى أحد المقاولين أنه على اتصال بـ 1600 صحفي دولي وأفراد آخرين قادرين على المساعدة في التأثير على الرأي العام.

المواطنون الصحفيون

في قلب المبادرات الدعائية، كانت هناك شبكة كبيرة من الصحفيين من المواطنين السوريين، بدأ العديد منهم في الإبلاغ عن الانتفاضة ضد الحكومة في عام 2011 ثم تم تزويدهم بالتدريب والمعدات والتشجيع من قبل المتعاقدين البريطانيين – دون إظهار دور الحكومة البريطانية في ذلك.

وقد قام تنظيم داعش باعتقال وقتل عدد من المواطنين الصحفيين بعد أن بدأ في الاستيلاء على أراض في البلاد في عام 2015. إذ إن التنظيم كثيراً ما اتّهم ضحاياه بأنهم “جواسيس” غربيون، كما لاحق بعض المواطنين السوريين الصحفيين عبر الحدود إلى تركيا وقام بقتلهم.

لكن الوثائق المنشورة على الإنترنت في الأيام الأخيرة لا تحدد فقط المقاولين من القطاع الخاص الذين يعملون في وزارة الخارجية، بل أيضًا عددًا من الأفراد الذين يديرون هذه الشركات. ومع ذلك ، يبدو لموقع MEE أن كبار مسؤولي (FCDO) أقل اهتمامًا بمحتويات العديد من الوثائق – حيث تم بالفعل الإعلان عن وجود برنامج الدعاية – من قلقهم بشأن السهولة الواضحة التي تم بها اختراق أنظمة الكمبيوتر في القسم.

جدير بالذكر أن وزارة الدفاع البريطانية قامت بتشغيل برامج مماثلة في سوريا من قبل، إلا أنه لا يبدو أنها تعرضت للقرصنة.

المصدر: Middle East Eye

https://www.middleeasteye.net/news/exclusive-uk-government-probing-cyber-attack-over-syria-propaganda-leaks

اترك رد