الغالبية في مناطق المعارضة السورية تأثرت بالهجمات على المنشآت الطبية

تقرير جديد يوثق الأثر المدمر لعقد من الاعتداءات على الرعاية الصحية في شمال غرب البلاد.

أفاد تقرير جديد نُشر يوم الأربعاء أن غالبية السوريين الذين يعيشون في شمال غرب البلاد المحاصر تأثروا بشكل مباشر بالهجمات على مرافق الرعاية الصحية.

وقد أصدرت لجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، وهي منظمة إنسانية غير حكومية، تقريراً بمناسبة الذكرى العاشرة للحرب في سوريا بعنوان “عقد من الدمار: الهجمات على الرعاية الصحية في سوريا”، استطلعت فيه آراء 237 سوريًا و 74 أخصائي رعاية صحية في أجزاء من محافظتي حلب وإدلب حيث توجد الآن آخر فصائل المعارضة في البلاد.

ووجد التقرير أن ثلثي العاملين غير الطبيين قد تأثروا بشكل مباشر بالهجوم على الرعاية الصحية. ومن بين هؤلاء اختبر 33 بالمئة الأمر بأنفسهم داخل إحدى المنشآت، بينما لم يتمكن 24 بالمئة من تلقي العلاج الطبي بسبب هجو مام.

“تعرض منزلي للقصف وأنا حامل. عانيت من نزيف حاد وفقدت طفلي الأول. لم أتمكن من الذهاب إلى العيادة لأنني كنت خائفة من القصف” قالت ليلى من بلدة الأتارب في حلب للجنة الإنقاذ الدولية.

وكانت الحصيلة أسوأ بالنسبة للعاملين في مجال الصحة، حيث كان 81 في المئة منهم يعرفون أن زميلًا أو مريضًا أصيب أو قُتل بسبب هجوم على مدى العقد الماضي.

حيث قالت منى، عاملة الدعم النفسي والاجتماعي، للجنة: “كان لدي صديقة أرادت الذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج وأخذت معها أطفالها، ثم قصف المستشفى وقتلت صديقتي مع أحد أطفالها”.

“لقد كانت حاملاً. كما أن ذلك الهجوم قد أدى إلى التدمير الكامل لوحدة العناية المركزة لحديثي الولادة. الحاضنات دمرت، حتى الأطفال الذين كانوا بداخلها قتلوا”.

شهد 78 بالمئة من العاملين في المجال الطبي الذين شملهم الاستطلاع أربع هجمات في المتوسط على مرافق الرعاية الصحية، بينما شهد البعض ما يصل إلى 20 في العقد الماضي.

“كنت في غرفة العمليات أثناء إحدى هذه الهجمات. سقطت قنبلة على الأرض على بعد أمتار قليلة من المبنى ، وركض جميع الموظفين، بمن فيهم الأشخاص الذين كانوا معي في غرفة العمليات، بحثًا عن الأمان، لكنني بقيت، كنت خائفاً لكنني لم أستطع ترك مريضي”. هذا ما قاله الدكتور يامن البالغ من العمر 35 عاماً للجنة الإنقاذ الدولية.

يجب حماية مرافق الرعاية الصحية من الهجمات بموجب القانون الدولي. ومع ذلك، وثقت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان 595 اعتداء على الرعاية الصحية في سوريا منذ بداية الانتفاضة في عام 2011.

تأثير كوفيد 19

أفاد موقع Middle East Eye في تشرين الثاني/نوفمبر أن نظام الرعاية الصحية في محافظة إدلب وشمال حلب كان على وشك الانهيار بسبب ارتفاع حالات كوفيد – 19 في مخيمات النزوح المكتظة.

“قفزت حالات الإصابة بفيروس كوفيد إلى 41406 حالة مقلقة في جميع أنحاء سوريا في كانون الثاني/يناير من هذا العام – بزيادة أكثر من خمسة أضعاف في الأشهر الثلاثة الماضية وحدها – كما أدت الهجمات على الرعاية الصحية إلى إضعاف قدرة نظام الرعاية على الاستجابة للوباء”  بحسب ديفيد ميليباند، الرئيس التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية.

وأضاف: “لدى المجتمع الدولي خيار. إذ يمكنه دفع الجهود الجماعية لضمان استمرار وصول السوريين إلى المساعدات التي يحتاجون إليها من خلال إعادة تفويض مساعدات الأمم المتحدة عبر الحدود إلى سوريا، ويمكنه اتخاذ خطوات ذات مغزى لمحاسبة المسؤولين عن الهجمات على الرعاية الصحية “.

“أو يمكنها أن تقف مكتوفة الأيدي وتراقب بينما يصبح الوضع في سوريا مخططًا للحروب المستقبلية، حيث تصبح الفوضى والوحشية التي شهدناها العقد الماضي هي القاعدة، وليست الاستثناء”.

* تم تغيير الأسماء لحماية الهويات

 

المصدر: Middle East Eye

اترك رد