المخدرات وتهريب عناصر “داعش” وسرقة الآثار أبرزها..الفساد يلاحق مسؤولي “الإدارة الذاتية”

كشف تقرير لقناة “الحرة”عن قضايا فساد تلاحق مسؤولين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا،التابعة لميليشيات PKK/PYD يتعلق بعضها بسرقة الآثار وتجارة المخدرات، وتهريب عناصر وقيادات من تنظيم “داعش” مقابل مبالغ مالية طائلة..
وتطرق التقرير إلى هروب المسؤول المالي الأول في منبج، ويدعى”نضال”نحو مناطق سيطرة النظام، بعد تأمين وضعه، ومعه ثلاثة ملايين دولار.$.

كما أفاد أن قيادات في”قسد”متورطة في تهريب مساجين من عناصر “تنظيم داعش”، عن طريق”السماسرة” مقابل تلقيهم مبالغ تصل إلى 15 ألف دولار، مشيرا أنه تم تهريب مالا يقل عن 19 عنصرا من عناصر “التنظيم” إلى وجهات مختلفة، أولا إلى البادية السورية، ومن ثم إلى الحدود التركية..
ونقل الموقع عن مصادر أن مجموعات من مايسمى “الأسايش” متهمة أيضا بقضايا فساد كبيرة، “وعلى رأسهم المدعو “جوان” مسؤول ميليشيا “الأسايش”التابعة لميليشيا “قسد” في منبج..

وأضافت أن قضية بيع المصادرات، والمتاجرة بها أبرز قضايا الفساد المتعلقة بالمسؤول، حيث “تقوم مجموعات فاسدة بالمتاجرة بالمواد المخدرة والآثار التي يتم مصادرتها ووضعها في المستودعات”..
وأوضحت أن مسؤول ميليشيا “الأسايش” “حصل على مبلغ مالي يقدر بأكثر من 100 ألف دولار أميركي مقابل صفقة بيع آثار مصادرة في منبج”.

اترك رد