الميليشيات إيران تفرض احتفالات إجبارية على أهالي البوكمال .. ما المناسبة؟

أجبرت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني أهالي مدينة البوكمال شرق دير الزور بالخروج في مسيرات احتفاء بالذكرى الثالثة لسيطرتهم على المدينة.

وذكرت مصادر أن الميليشيات أجبرت الأهالي على جوب شوارع مدينة البوكمال بمناسبة الذكرى الثالثة لسيطرتهم على المدينة.

وأضاف المصدر أن قياديين في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وميليشيات الحشد الشعبي العراقي وحزب الله اللبناني وزينبيون وفاطميون وشخصيات ممثلة عن ميليشيات أخرى حضروا الاحتفالية.

و أن الميليشيات دعت الأهالي لحضور الاحتفال أمام المركز الثقافي الإيراني في المدينة، وعندما لم يجدوا تجاوبا أجبروهم على الخروج والحضور.

وأشار المصدر إلى أن مدير المركز الثقافي الإيراني وزّع خلال الاحتفاليّة كتيّبات ومنشورات تدعوا للتشيّع، وتحدّث أحد قادة الميليشيات خلال كلمته عن أهميّة الانضمام إلى الميليشيات لمقاتلة تنظيم داعش الذي مايزال يهدّد المنطقة، حسب تعبيره.

ومنذ سيطرت ميليشيات إيران على مدينة البوكمال صلة الوصل بين العراق وسوريا بإيران، حولت معظم مراكزها الحيوية إما إلى مقرات عسكرية لميليشياتها الشيعية القادمة من إيران والعراق ولبنان وأفغانستان وغيرها، أو إلى حسينيات لممارسة طقوسهم الدينية ومدارس دعويّة لتشييع النشئ بالترغيب والترهيب.

وفي عام 2017 تمكنت الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني من طرد تنظيم داعش من مدينة البوكمال وسط قصف جوي مكثّف من قبل الطائرات الروسيّة ومدفعي من قبل مدرّعات ميليشيات أسد وإيران.

وتشكل مدينة البوكمال أهمية كبيرة لميليشيا الحرس الثوري، على اعتبار أنها واسطة عقد المشروع الإيراني الواصل من طهران إلى بيروت، فهي نقطة ربط حساسة بين العراق وسوريا قبل الوصول إلى بيروت.

اترك رد