الميليشيات الإيرانية تبدأ بتأهيل مطار الحمدان بريف البوكمال

بدأ “الحرس الثوري” الإيراني، بإعادة تأهيل مطار الحمدان الزراعي الواقع في قرية الحمدان الملاصقة لمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.
المطار الذي استخدمته قوات نظام الأسد في عام 2011 كنقطة عسكرية قبل السيطرة عليه من قبل الجيش السوري الحر، حوله “تنظيم الدولة” إلى مزاد لبيع الأغنام ما بين عامي 2015 – 2016
ومع سيطرة الميليشيات الايرانية على البوكمال وريفها، وضعت طهران يدها على عشرات المنازل الكائنة في محيط المطار، وحولتها إلى نقاط عسكرية ومقرات لميليشياتها.
الأوامر الجديدة الصادرة من المسؤول الأمني والعسكري الإيراني في منطقة البوكمال، الحج عسكر، تضمنت العمل على الاستفادة من هذه البقعة الجغرافية، وتحويلها إلى منطقة عسكرية.
وعمدت إدارة “الحرس الثوري”، إلى إرسال عمال للبدء بعمليات حفر خندق كبير على أطرافه، بهدف حماية عناصرها في حال تنفيذ غارات جوية، إضافة إلى تخبأة السلاح والذخيرة فيه، كما بدأت ببناء غرف لتكون نقاط عسكرية، ووضع رادات عليها.
ووفق معلومات ، فإن لدى “فاطميون” نية لتأهيل مكان المطار من أجل طائراتها المسيرة، ووضع غرفة تحكم خاصة ربما تكون تحت أرض المطار.
يذكر أن هذه الميليشيا تُعد الوحيدة التي تملك طائرات مسيرة في دير الزور، وتستخدم عادة منطقة الحزام الأخضر ومزارع قرى الهري والسكري لإخفائها، إضافة إلى نقاط ضمن حي الكتف او الكورنيش في مدينة البوكمال، ومنطقة الرحبة في مدينة الميادين.

اترك رد