الميليشيات الإيرانية تخزن الأسلحة بين الآثار في #دير_الزور

باشرت ميليشيا أبو الفضل العباس التابعة للحرس الثوري الإيراني بتحويل قلعة الرحبة الأثرية في مدينة الميادين إلى مستودع أسلحة.

و أن الميليشيا استخدمت مستودع الأسلحة الذي أنشأه تنظيم الدولة في أحد أقبية القلعة الواقع تحت الأرض أثناء فترة سيطرته على المنطقة، ونقلت إلى المستودع أسلحة نوعية خوفاً من استهدافها بالغارات الجوية”.

وأشارت المصادر إلى حصانة الموقع داخل القلعة الواقع تحت الأرض، حيث نقلت الميليشيا عددا من الصواريخ والقذائف الليزرية إلى القلعة.

وتسعى الميليشيات الإيرانية المنتشرة شرقي سوريا لتخفيف خسائرها الناتجة عن غارات التحالف الدولي وإسرائيل، على مقارّها وتجمعاتها  في المنطقة، من خلال نقل قواتها ومقارها إلى مناطق سكنية.

وعلى مدار الشهرين الأخيرين تعرّضت الميليشيات الموالية لإيران في مدينة البوكمال لغارات مكثّفة، كان أقساها تلك التي شنتها إسرائيل في كانون الثاني الفائت، إذ جاءت واسعة وشملت مناطق للمرة الأولى كأحياء داخل مدينة دير الزور، في حين كان آخر تلك الضربات على يد القوات الأميركية في شباط الفائت، وهي أول عملية عسكريّة لـ إدارة الرئيس جو بايدين، وقال عنها المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جيمس كيربي إنّ “بايدن أعطى توجيهاته لـ شنّ غارات على بنى تحتية تستخدمها جماعات عسكرية مدعومة من إيران شرقي سوريا”.

اترك رد