الولايات المتحدة تستعيد من سوريا آخر مواطنيها المتهمين بالانتماء لداعش

استعادت الولايات المتحدة آخِر مواطنيها من سجون ومعسكرات شمال شرقي سوريا، حيث كانوا محتجزين لفترة طويلة.

حيث ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن وزارة العدل الأمريكية أكدت إعادة توجيه الاتهامات بحق أمريكيين يُعتقد أنهم معتقلون في سوريا واتهموا بدعم “تنظيم الدولة”.

وبحسب الصحيفة فقد تمنح هذه الخطوة إدارة ترامب يداً أقوى في جهودها لإقناع الدول الأخرى بإعادة المواطنين الذين سافروا إلى الشرق الأوسط لدعم المجموعة وعند الاقتضاء مقاضاتهم.

وقالت وزارة العدل: إن الأمريكيين الأربعة العائدين كانوا من بين حوالي 2000 رجل من عشرات الدول تم سجنهم في شمالي سوريا، وظلوا لسنوات في مأزق قانوني وسياسي حيث تم القبض عليهم واحتجازهم الربيع الماضي من قِبل ميليشيات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد.

وقال “جون سي ديمرز” رئيس قسم الأمن القومي بوزارة العدل: “إن هذه خطوة مهمة في جهود استمرت لسنوات لإعادة الأفراد الذين غادروا الولايات المتحدة للقتال مع تنظيم الدولة ويجب على كل دولة أن تتحمل مسؤولية الأشخاص الذين غادروا بلادهم”.

وكانت الولايات المتحدة قد أعادت 27 أمريكياً من سوريا والعراق 10 منهم متهمون جنائياً وكان الـ17 الآخرون هم أفراد عائلات المشتبه بهم من تنظيم الدولة أو القصر الذين لم توجه إليهم تهم بارتكاب جرائم.

اترك رد