انسحاب قوات النظام من المناطق التي دخلتها مؤخرا في درعا بضغط روسي

أفضى اجتماع عقد بين وفد من قيادة اللواء الثامن المنضوي ضمن تشكيلات الفيلق الخامس المدعوم روسيّاَ، وبين أهالي بلدة الكرك الشرقي التابعة لريف محافظة درعا الشرقي، إلى نتائج تقضي بتسليم عناصر حاجز المخابرات الجوية الذين أسروا أثناء عملية نفذها عناصر من الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاق التسوية  المبرم بين أهالي درعا وقوات النظام برعاية روسية، كما طالب وفد الأهالي بتعهد قادة اللواء الثامن بألا تقوم قوات النظام بأية عملية اقتحام للبلدة.

وجاء هذا الاجتماع على خلفية التطورات الأخيرة التي تشهدها محافظة درعا بتسارع ملفت.

من جهته دعا اللواء الثامن، من خلال وفده الأهالي لتشكيل وفد شعبي عشائري، من بلدة الكرك الشرقي لأجل الاجتماع مع اللجنة الأمنية في محافظة درعا، بهدف بحث التطورات المتعلقة بدرعا البلد، وببلدة الكرك الشرقي في ذات الوقت، وذلك حسب ماورد عن موقع درعا 24. 

يذكر أن محافظة درعا شهدت توترا أمنيا، واحتجاجات أهلية بسبب اقتحام قوات نظام الأسد لبعض المناطق المتفرقة الواقعة حنوب مدينة درعا بحجة البحث عن مطلوبين، حيث توغلت قوات الفرقة الرابعة بمرافقة عربات مجنزرة ورشاشات ثقيلة صباح يوم أمس الأحد في منطقة الشياح، ومنطقة النخلة التي تقع على مقربة من الحدود السورية الأردنية. الأمر الذي أدى إلى اقتحام مجموعة من الشبان التابعين لبعض الفصائل المحلية حاجزا للمخابرات الجوية وقتل قائده وعددا من العناصر، وأسر آخرين.

اترك رد