بتروا يديه وفقؤوا عينيه .. جريمة تهز الشارع الأردني

سيريا مونبيتور

هزت جريمة مروعة بحق فتى يبلغ من العمر 16 عاماً المجتمع الأردني ووسائل التواصل الاجتماعي في الوطن العربي.

حيث قام مجموعة من الأشخاص باختطاف الفتى “صالح” أثناء خروجه لشراء الخبز في مدينة الزرقاء بالأردن، وعذبوه بالضرب بالأدوات الحادة وقطعوا ساعديه وطعنوه في عينيه.

تأتي هذه الجريمة البشعة للأخذ بـ”الثأر” من أحد أقرباء الضحية، لتضج بعد ذلك وسائل التواصل الاجتماعي بالخبر وعبر ناشطون عن غضبهم وتضامنهم مع “صالح” وطالبوا بإيقاع أقصى العقوبات بحق مرتكبي الجريمة.

من جهتها، ألقت قوات الأمن الأردنية القبض على المجرمين، وقالت مديرية الأمن في تغريدة على تويتر إن: المتهم الرئيسي في جريمة الزرقاء يحمل 172 أسبقية جرمية ألقي القبض عليه فيهن جميعاً وأُحيل للقضاء وصلاحيات بقائه أو إخراجه من السجن بيد القضاء بحسب الإجراءات القضائية ولم يكن بحقه أي طلب أمني عند ارتكابه للجريمة.

وقد نُقل الفتى إلى المشفى ليتلقى العلاج، حيث قال الأطباء إن حالته مستقرة لكنه بحاجة للمتابعة الطبية.

 

اترك رد