بعد أنباء عن مرضه.. الرئاسة الروسية تنفي نية بوتين الاستقالة

نفت الرئاسة الروسية ما جاء في تقرير لصحيفة “ذا صن” البريطانية، عن استقالة مرتقبة للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

ونقل موقع تلفزيون “روسيا اليوم” اليوم، الجمعة 6 من تشرين الثاني، عن الناطق الصحفي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، نفيه “مزاعم” صحيفة “ذا صن” التي تحدثت عن “الاستقالة المرتقبة” للرئيس الروسي بسبب مشاكل صحية.

وقال بيسكوف ردًا على سؤال صحفي عما إذا كان بوتين ينوي الاستقالة، “لا، هو بصحة ممتازة”.

وأضاف بيسكوف أن تقرير الصحيفة البريطانية “لا يتضمن شيئًا يجدر التعليق عليه”، وتابع، “هذا محض هراء. الرئيس يتمتع بصحة جيدة”.

وأمس، الخميس، ذكرت صحيفة  “ذا صن” البريطانية، أن الرئيس الروسي قد يستقيل مطلع العام المقبل 2021، وسط مخاوف متزايدة على صحته.

ونقلت الصحيفة أن مراقبين من “الكرملين” قالوا إن اللقطات الأخيرة لبوتين (68 عامًا)، تظهر معاناته من أعراض محتملة لمرض “باركنسون”، بحسب ما ترجمته عنب بلدي،

وقال البروفيسور فاليري سولوفي، “الناقد في الكرملين”، إن عشيقة بوتين، لاعبة الجمباز ألينا كابيفا، وكذلك ابنتيه، توسلن إليه كي يتنحى عن السلطة بسبب مرضه.

وأشار إلى أن بوتين سيعيّن قريبًا رئيس وزراء جديدًا “يتم إعداده” لتولي السلطة.

وتداولت وسائل إعلام عالمية فيديو يظهر بوتين وهو يمشي “مشية حامل السلاح” (تأرجح ذراعه اليمنى بشكل واضح مقارنة باليسرى)، في إشارة إلى إصابته بـ”باركنسون” وفقًا لـ”المجلة الطبية البريطانية“.

وتأتي هذه التكهنات بعد نحو أربعة أشهر على قرار مرّرته لجنة الانتخابات المركزية الروسية بالموافقة على نتائج التصويت الوطني للتعديلات الدستورية في البلاد، ما يسمح للرئيس الحالي بالبقاء في الحكم لولايتين جديدتين، بحسب ما نقلته وكالة “تاس” الروسية، في 3 من تموز الماضي، وأيّد 77.92% من الناخبين التعديلات، وصوّت 21.27% بـ”لا”.

 

اترك رد