بعد تصريحات “قرداحي”.. ميقاتي يؤكد حرص بلاده على العلاقة مع الخليج

قال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، اليوم الأربعاء، إن بلاده حريصة على أطيب العلاقات مع الدول العربية والخليجية، وذلك عقب حديث عن “أزمة” بين بيروت والرياض إثر تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي دعم فيها الحوثيين في اليمن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس ميشال عون، بالقصر الجمهوري في بعبدا شرقي بيروت، نقلته وسائل إعلام، ونشر حساب رئاسة الجمهورية على تويتر، أبرز ما تضمنه.

وقال ميقاتي: “عون طلب مني تأكيد موقف لبنان بالتطلع إلى أطيب العلاقات مع الدول العربية”.

وسبق أن صدر بيان عن المكتب الإعلامي لميقاتي، يوم الثلاثاء، قال فيه: إن التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام قرداحي المتداولة على وسائل الإعلام بخصوص حرب اليمن كانت قبل توليه منصبه الوزاري، مشدداً على أن هذه التصريحات “كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقاً”.

وأضاف ميقاتي أنه “يعلن تمسك لبنان بروابط الأخوة مع الدول العربية الشقيقة، والمحددة بشكل واضح في البيان الوزاري للحكومة، والتي ينطق باسمها ويعبر عن سياستها وثوابتها رئيس الحكومة والحكومة مجتمعة”.

وأردف ميقاتي في بيانه أن ما يجري تداوله من تصريحات لوزير الإعلام قرداحي “يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع”.

وشدد رئيس الوزراء اللبناني على أن هذه التصريحات “كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقاً، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب وتحديداً الأشقاء في المملكة وسائر دول مجلس التعاون الخليجي”.

 

“قرداحي” قد يشعل أزمة

ويوم الثلاثاء، تصاعد حديث عن “أزمة” جديدة بين السعودية ولبنان، إثر مشاركة قرداحي في برنامج “برلمان شعب” الذي تنتجه “الجزيرة O2” ويبث رقمياً، حيث قال إن “الحوثيين يدافعون عن أنفسهم ولا يعتدون على أحد”، وإنه “لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله اللبناني في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات”.

ودافع “قرداحي” باستماتة عن مواقفه المؤيدة للأنظمة المستبدة في العالم العربي وعلى رأسها نظام بشار الأسد في سوريا، وانقلاب عبد الفتاح السيسي في مصر، إلى جانب مدحه لحزب الله اللبناني والحوثيين المدعومين من إيران.

كما تمنى قرداحي في تصريحاته أن يقود الجيش اللبناني انقلاباً عسكرياً مؤقتاً في لبنان لإنهاء الأزمات الحاصلة فيه.

وبعد الضجة الإعلامية التي أحدثها بعد بث البرنامج يوم الإثنين الماضي، برر “قرداحي” بعض تصريحاته في سلسلة تغريدات

عبر حسابه في تويتر، موضحاً “لم أقصد ولا بأي شكل من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية أو الإمارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء”.

وأضاف الوزير اللبناني “ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حرباً عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن، ولكن أيضاً محبة بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما”.

الجدير بالذكر أن التحالف الذي تقوده السعودية بمشاركة الإمارات في اليمن بدأ عملياته العسكرية فيها في آذار 2015 دعماً للحكومة الشرعية بعد سيطرة الحوثيين (مدعومين من إيران) على العاصمة صنعاء عام 2014، واستيلائهم على السلطة بالقوة.

جدل واسع

وأثارت تصريحات “قرداحي” جدلاً واسعاً في الأوساط السعودية  بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بإقالته من منصبه، بينما صدر تصريح رسمي من الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف أكّد فيه رفضه التام جملة وتفصيلاً لتصريحات “قرداحي” مؤكداً أنها تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية لما يجري في اليمن.

وساءت العلاقات التاريخية بين لبنان والسعودية في الآونة الأخيرة، ففي أيار الماضي، طلب وزير الخارجية اللبناني آنذاك شربل وهبة، إعفاءه من مهامه، إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج.

اترك رد