بوتين: احتجزنا “عصابة” من منطقة خاضعة لأميركا في سوريا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الإثنين، إنّ قوات بلاده احتجزت “عصابة” من منطقة تسيطر عليها القوات الأميركية في سوريا.

وأوضح “بوتين” – في مقابلة مع قناة “NBC” الأميركية نُشر نصها عبر موقع الكرملين – أنّ “القوات الروسية احتجزت عصابة قادمة من منطقة التنف الخاضعة لـ سيطرة القوات الأميركية، شرقي سوريا”.

وبحسب تصريحات “بوتين” فإنّ مَن سماها “العصابة” – من دون تحديد تبعيتها – “اعترفت بأنه كان عليها تنفيذ مهمة معيّنة ضد منشآت عسكرية تابعة للقوات الروسيّة”.

وجاءت تلك التصريحات خلال تطرّق “بوتين” إلى موضوع الممرات الخاصة بإيصال المساعدات الإنسانية، حيث أشار إلى أن هناك مناطق مثل إدلب “يقوم فيها المسلّحون بنهب كل شيء ويقتلون ويغتصبون الناس”، وفقاً لزعمهِ.

ولم يذكر الرئيس الروسي أي تفاصيل أُخرى عن حادثة احتجاز “العصابة”، لكن وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقتٍ سابق، عن محاولات متعددة من قبل “مسلّحين” لاستهداف مواقعها في سوريا، خاصة قاعدة “حميميم” الجوية في ريف اللاذقية.

وجاء ذلك مع اقتراب عقد قمةٍ بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جو بايدن، يوم الأربعاء المقبل، تهدف إلى حل العديد من الخلافات، أبرزها الملف السوري.

يشار إلى أنّ حدّة التوترات بين القوات الروسيّة والأميركية تتصاعد في مناطق شرقي سوريا، حيث تعمل الولايات المتحدة على ترسيم حدود مناطق نفوذها، فيما تسعى روسيا إلى توسيع نفوذها في تلك المنطقة.

اترك رد