بوتين: جربنا أحدث الأسلحة الروسية في عملياتنا بسوريا

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين إن جيش بلاده “جرّب أحدث الأسلحة التي يمتلكها، وأثبت مواصفاتها الفريدة في عمليات نفذها ضد الإرهابيين في سوريا”.

وفي اجتماع عقده، أمس الخميس، مع المسؤولين عن تطوير الصناعات الدفاعية وقادة بالجيش الروسي في مدينة سوتشي، أفاد الرئيس الروسي أنه “وفقاً لعدد من المؤشرات، الأسلحة الروسية ببساطة فريدة من نوعها، بما في ذلك ما تم تأكيده أثناء الأعمال القتالية الحقيقية خلال العملية ضد الإرهابيين في سوريا”.

وأوضح بوتين أن “تحليل الصراعات العسكرية في السنوات الأخيرة وتجارب الجيوش الرائدة عالمياً، أظهر مدى ضخامة الدور الذي تلعبه الصواريخ الجوالة والذخائر الموجهة على مختلف المستويات”.

وأشار إلى أن الجيش الروسي “يمتلك أحدث الصواريخ الجوالة بعيدة المدى وراجمات الصواريخ والقنابل الموجهة، التي تمتلك مواصفات فريدة، تجعلها أفضل من نظيراتها الأجنبية”.

وأكد بوتين على أهمية الحفاظ على وتيرة إنتاج الأسلحة الحديثة لاستخدامها واختبارها في التدريبات العسكرية خلال السنوات القادمة.

يشار إلى أن روسيا تعترف، منذ اللحظة الأولى لتدخلها العسكري، أن وجودها في سوريا هو ميدان قتال حقيقي وليس تدريبياً، وأن هذا الميدان سيتيح لها تجريب كل أسلحتها التدميرية المتطورة بمختلف أنواعها الجوية والبرية والبحرية والصواريخ العابرة للقارات وغيرها مِن الأسلحة التي لم تُجرّب في حرب حقيقية خارجية، منذ اجتياحها للشيشان.

وسبق أن صرّح وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن روسيا جرّبت 316 نموذج سلاح روسي جديداً في سوريا، منذ تدخلها في سوريا، مؤكداً أن عمليات الجيش الروسي في سوريا ساعدته على فحص الأسلحة واتخاذ خطوات حقيقية نحو تطويرها.

اترك رد