“تحرير الشام” تقتحم تلعادة بريف إدلب..ما علاقة “حراس الدين”؟

قتل وجرح عدد من الأشخاص جراء اقتحام هيئة “تحرير الشام” بلدة تلعادة بريف إدلب الشمالي، وملاحقتها لمن وصفتهم بـ “المفسدين”.

وذكرت مصادر إن “تحرير الشام بدأت باقتحام البلدة صباح اليوم، لتبدأ اشتباكات عنيفة مع مطلوبين للهيئة، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الطرفين”.

وأضاف المصدر أن هدف الاقتحام كان لملاحقة أشخاص مرتبطين بفصيل “حراس الدين” الذي تلاحقه الهيئة، لكنها أدرجت عمليتها تحت مسمى ملاحقة “المفسدين وقطاع الطرق والمحتطبين”.

ونشرت صفحات محلية على “فيس بوك” تسجيلاً مصوراً يظهر بعض الاشتباكات الحاصلة في بلدة تلعادة، إضافة لصور دمار خلفه قصف “تحرير الشام”  على بعض المنازل.

ولم تتضح خسائر المدنيين في البلدة حتى ساعة إعداد هذا التقرير، فيما تفرض “تحرير الشام” طوقاً أمنياً في المنطقة مع وجود أنباء عن استقدام تعزيزات إضافية لها لحصار البلدة.

وشهدت محافظة إدلب اشتباكات عديدة خلال الأشهر الماضية بين تحرير الشام وفصائل أخرى، كان أبرزها في حزيران الماضي، عند مهاجمة الهيئة لفصائل غرفة عمليات “فاثبتوا” المنشقة عنها.

وتخشى “تحرير الشام” من تنامي بعض الفصائل في المنطقة التي تسيطر عليها، بعد انشقاق كبار القياديين في الفصيل وتشكيلهم فصائل أخرى، مادفعها لإعلان حرب واسعة وملاحقتهم بحملات عديدة، تزامنا مع عمليات جوية نفذها التحالف الدولي ضد قياديين في “حراس الدين”.

ويعتبر “حراس الدين” فرعا لتنظيم “القاعدة” في سوريا ويشكل إلى جانب فصائل أخرى غرفة عمليات “فاثبتوا”، ويتركز نشاطه العسكري في ريف إدلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي.

اترك رد