تخفيف العقوبات وسحب القوات الأمريكية مقابل المساعدة في إيجاد الأسرى

أكدت صحيفة”نيوزويك“ الأميركية، الأنباء التي تحدثت عن وجود قنوات تفاوض بين الحكومة الأميركية وحكومة النظام ، لبحث ملف الرهائن الأمريكيين في سوريا.

ونقلت الصحيفة في مقال نشرته أمس الإثنين، على موقعها الإلكتروني، أن اللواء إبراهيم عباس مدير الأمن العام اللبناني، ناقش الملف أثناء زيارة رسمية لواشنطن، عقد خلالها عدة لقاءات، جمعته مع عدد من المسؤولين الأميركيين، على رأسهم مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض روبرت أوبراين، في لقاء استغرق 4 ساعات.

وأثناء اللقاء تمت مناقشة مطالب حكومة نظام الأسد، التي اشتملت على تخفيف العقوبات الأميركية على سوريا، وسحب القوات المسلحة الأميركية من جميع الأراضي السورية، مقابل البدء في عملية مفاوضات لكشف مصير الرهائن الأميركيين، الصحفي الأميركي أوستن تايس، وعامل الرعاية الصحية الأميركي السوري مجد كم ألماز، الذين فقدا في سوريا.

وأكدت نقلا عن مصادر أمنية لبنانية وسورية، وصفتها ب”واسعة الاطلاع“ على المفاوضات، أن حكومة النظام تسعى إلى ترتيب اتفاق مع الإدارة الأميركية، يضمن رفع كافة العقوبات الاقتصادية على سوريا، بما فيها تلك التي وضعت حيز التنفيذ بعد فترة وجيزة من انطلاق المظاهرات ضد نظام الأسد عام 2011، بالإضافة إلى حزمة العقوبات الأخيرة التي أقرت تحت اسم”عقوبات قيصر“ في حزيران من العام الحالي.

وكانت الحكومة الأمريكية أقرت عددا من العقوبات على أركان النظام، وعدد من المسؤولين السوريين بعضهم وزراء وعسكريين في مناصب مختلفة، وآخرين، ممن تتهمهم واشنطن بارتكاب جرائم حرب في سوريا.

اترك رد