تركيا تعلن إعادة 13 لاجئًا بينهم سوريون كانوا يحاولون الوصول إلى اليونان

أعلن خفر السواحل التركي عن إنقاذ 13 لاجئًا “غير شرعي” كانوا على متن قارب مطاطي في ولاية أيدن غربي البلاد، بينهم سوريون.

ونقلت وكالة “الأناضول”، الخميس 8 من تشرين الأول، عن قيادة خفر السواحل التركي قولها إن فرقها تمكنت من إنقاذ 13 لاجئًا كانوا عالقين في البحر على متن قارب نجاة، قبالة سواحل “كوش أداسي” في ولاية أيدن.

وأوضحت قيادة خفر السواحل التركي في بيان لها أن اللاجئين يحملون الجنسيتين السورية واللبنانية.

وأشار البيان إلى أن اليونان أجبرت اللاجئين على العودة إلى المياه الإقليمية التركية، بعد أن دفع عناصر خفر السواحل التابع لها بقارب اللاجئين إلى هناك، وتركهم لتتقاذفهم أمواج البحر.

ولفت البيان إلى أنه وعقب استكمال الإجراءات القانونية بحق اللاجئين تمت إحالتهم إلى مديرية الهجرة في ولاية أيدن.

وقبل نحو عشرة أيام، أعلن خفر السواحل التركي عن إنقاذ 87 لاجئًا “غير شرعي” كانوا على متن قوارب مطاطية قبالة سواحل قضاء مرمريس التابع لولاية موغلا جنوب غربي البلاد.

ونقلت وكالة “الأناضول”، الاثنين 28 من أيلول، عن مراسلها قوله إن فرق خفر السواحل التركي تمكنت من إنقاذ 71 لاجئًا كانوا عالقين في البحر على متن ثلاثة قوارب مطاطية قبالة سواحل “بوز بورون” بولاية موغلا.

كما أنقذت الفرق 16 لاجئًا آخرين على متن قارب مطاطي، قبالة سواحل “غوكتشا بورنو” في قضاء مرمريس، وذلك بعد أن أجبرتهم اليونان على العودة إلى المياه الإقليمية التركية.

وفي تموز الماضي، أعلن خفر السواحل التركي عن إنقاذ نحو ألف لاجئ “غير شرعي” خلال شهر، بعد أن أرغمتهم اليونان على العودة إلى المياه الإقليمية التركية.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن قيادة خفر السواحل التركي قولها، إن فرقها عملت على إنقاذ 929 لاجئًا “غير شرعي” في الفترة ما بين 22 من حزيران و22 من تموز الماضيين، بعد أن أجبرتهم اليونان على العودة إلى المياه التركية.

وتتكرر حالات إيقاف وضبط السلطات التركية لاجئين متوجهين إلى اليونان، للعبور منها إلى أوروبا بطرق غير شرعية.

 

اترك رد