تسجيل أول إصابة بفيروس جدري القرود في النمسا

أعلنت النمسا تسجيل أول إصابة بفيروس “جدري القرود”، وذلك لشخص يبلغ من العمر 35 عامًا.

وقالت الناطقة باسم مؤسسة الصحة في العاصمة النمساوية فيينا، نينا برينر كونغ، في بيان، إنه تم حجر شخص يحمل أعراض الإصابة بجدري القرود، وسط استمرار جهود تحديد الأشخاص الذين التقى معهم مؤخرًا.

وأضافت برينر كونغ أن المصاب كان يعاني من طفح في الجلد، قبل أن تتضح بعد الفحوصات الطبية، إصابته بجدري القرود.

وأشارت إلى تغير لون الجلد لدى المصاب، ومعاناته من حمى خفيفة، من دون الكشف عن تفاصيل أكثر.

وأعلنت 11 دولة في أوروبا وأميركا الشمالية عن رصدها إصابات بجدري القرود، بينها بريطانيا، وإيطاليا، والبرتغال، وإسبانيا، والسويد، وفرنسا، وألمانيا، وبلجيكا، وكندا، والولايات المتحدة.

أعراض مرض جدري القرود

وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى، وتضخم الغدد الليمفاوية، وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.

ويمكن أن ينتقل الفيروس من خلال ملامسة الآفات الجلدية وقطرات الشخص المصاب، وكذلك استخدام الأدوات المشتركة مثل الفراش والمناشف.

ما هو جدري القرود؟

ويعد جدري القرود أحد أشكال مرض الجدري الجلدي، وهو مرض تم القضاء عليه عام 1980، ويعتبر من الأنواع الأقل انتقالًا وفتكًا، كما أن أعراضه أكثر اعتدالا.

ويستمر المرض عادة مدة أسبوعين إلى 4 أسابيع، ويمكن أن تظهر أعراضه خلال فترة تتراوح من 5 إلى 21 يوما بعد الإصابة.

واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

اترك رد