تفاقم أزمة مادة السكر في مدينة #الرقة

سيريا مونيتور ـ إياس دعيس

تفاقمت أزمة مادة السكر بمدينة الرقة، وتحكم لجنة التموين ووزارة الاقتصاد التابعة لقسد بها واحتكارهم لبيع مادة السكر.

حيث يتجمع عشرات المدنيين بشكل يومي أمام المؤسسة الاستهلاكية في المدينة للحصول على مادة السكر.

وتمنع وزارة الاقتصاد التابعة لقسد بيعه بطرق “الحر” فقط عبر مراكزها المتواجدة في المدينة وهي : مركز دوار الدلة وشارع الكهرباء وحتى المراكز تقوم ببيعه بأسعار مرتفعة جداً.

“حمادي ” أحد المدنيين في مدينة الرقة يقول: بأن السكر أصبح مادة مفقودة منذ عشرة أيام من المدينة ولا يمكن تصور ذلك، الرقة التي كانت مركز لتصدير السكر تصبح بهكذا حال والحصول عليه يحتاج لمبالغ مالية كبيرة وسرقته من قبل اللجان ووزارة الاقتصاد التابعة لقسد علناً.

ولم تصدر لجنة التموين او وزارة الاقتصاد أي تصريح بخصوص مادة السكر وتأمينه وبيعه في المدينة ولاسيما أن المدينة تشهد حالة ازدحام وتوتر كبير على الدور للحصول على السكر.

وتشهد مناطق سيطرة “قسد” في محافظة الرقة احتقاناَ واضحاً مِن قبل الأهالي، بسبب الدور السلبي لـ”الإدارة الذاتية” في معالجة الأزمات الحسّاسة التي تعيشها المنطقة، والتي باتت تمس أساسيات ومقومات الحياة.

 

اترك رد