تفجير يستهدف رتلاً للتحالف الدولي جنوبي العراق

في هجوم هو الثاني من نوعه اليوم الأحد فجَّر مجهولون عبوة ناسفة في رتل للتحالف الدولي بمحافظة ذي قار جنوبي العراق، عقب ساعات من تفجير مشابه شهدته محافظة الديوانية.

وقال الملازم في شرطة ذي قار جميل الحسيني، للأناضول، إن “عبوة ناسفة انفجرت في رتل شاحنات للتحالف الدولي على الطريق السريع في المحافظة، دون أضرار أو إصابات”.

وأضاف أنَّ السلطات المختصة بدأت تحقيقاً في الحادث لملاحقة المسؤولين عن الهجوم.

وكانت وكالة الأناضول قد نقلت عن ضابط في شرطة الديوانية قوله إن “عبوة ناسفة زرعها مجهولون، انفجرت في رتل شاحنات يحمل مواد ومعدات لوجستية لصالح قوات التحالف الدولي”.

وأضاف الضابط، مفضلاً عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث للإعلام، أن “الانفجار وقع على الطريق السريع بالديوانية، وتسبب بإلحاق أضرار مادية بإحدى مركبات الرتل من دون وقوع إصابات بشرية”.

 

وأفاد بشروع قوات الأمن بحملة تمشيط في المنطقة المحيطة بمكان الهجوم، وفتح تحقيق في الحادث للوصول إلى الجناة.

ولم تتبن أي جهة الهجوم، كما لم يصدر تعقيب من السلطات العراقية والتحالف الدولي.

ويوم الجمعة أعلن مصدر أمني بالعراق، انفجار عبوة ناسفة في رتل للتحالف الدولي بمحافظة بابل، وسط البلاد، سبقه استهداف رتلين بهجومين مماثلين في محافظتي ذي قار (جنوب) وبابل (وسط)، مساء الخميس.

وفي الأسابيع الأخيرة، تصاعدت وتيرة الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة الملغمة والعبوات الناسفة التي تستهدف السفارة الأميركية وقوات التحالف الدولي، بقيادة واشنطن، في أرجاء العراق.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف سفارتها وقواعد ينتشر فيها الجنود الأميركيون بالعراق.

وتأتي الهجمات الجديدة، رغم توصل بغداد وواشنطن، الإثنين، إلى اتفاق يقضي بانسحاب القوات القتالية الأميركية من العراق بحلول نهاية العام الجاري.

اترك رد