جيمس جيفري: الأسد هجّر سكان سوريا وغيّر ديمغرافيتها

قال المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا، جيمس جيفري، إن رئيس النظام بشار الأسد، هجّر سكان سوريا وساهم في تغيير الديمغرافية السكانية فيها.

وأضاف جيفري أن العالم “يرتكب خطأ كبيراً بتجاهل الوضع الإنساني المخيف في ذلك البلد الذي مزقته الحرب لسنوات”، وفق مقابلة تلفزيونية له على قناة “العربية”.

وأكد الدبلوماسي الأميركي على وجوب تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2254، القاضي بعملية سياسية تنهي الأزمة، رغم أنه “لا يرى أي حل قريب للأزمة السورية”، مشيراً إلى “هدفين مرجوين من العقوبات المفروضة على نظام الأسد، الأول تحميل المسؤولية للأفراد المتورطين في عمليات القتل، والثاني منع النظام من الاستفادة مالياً”.

وحذّر جيفري من المشروع الإيراني في الشرق الأوسط، كما أبدى قلقه من بقائها وروسيا في سوريا، فيما أوضح أن تركيا أكدت مراراً لواشنطن عدم نيتها البقاء في سوريا للأبد، وأعلنت استعدادها للانسحاب بمجرد تأمين حل دائم للحرب.

ورأى أنه على الولايات المتحدة أن تملك سياسة شاملة تجاه إيران تضمن وقف تدخلها في المنطقة، والعمل على الحد من وجود ميليشيات طهران في سوريا، واليمن، ولبنان والعراق.

وقبيل نهاية مهامه في كانون الأول الماضي، أكّد جيفري أن هدف الوجود الأميركي العسكري داخل سوريا يشمل منع نظام الأسد من السيطرة على كامل البلاد، ولا يقتصر على محاربة “تنظيم الدولة”.

وأوضح جيفري أن ما فعلته القوات الأميركية هو “وقف تقدم بشار الأسد ميدانيًا، وتم التوصل إلى حالة من الجمود العسكري”، مشيراً إلى وجود “تحالف واسع” مدعوم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد حكومة النظام.

اترك رد