حرارة سطح الأرض في تركيا وقبرص تجاوزت 50 درجة

تجاوزت درجة حرارة سطح الأرض 50 درجة مئوية في قبرص وتركيا للمرة الثانية خلال شهر، فيما تضرب موجة قيظ العديد من الدول، حسبما أفادت “وكالة الفضاء الأوروبية” أمس الثلاثاء.

وتسببت حرائق الغابات التي اعتبرت الأسوأ منذ عقود، في اشتعال مساحات شاسعة من سواحل تركيا على البحر المتوسط وبحر إيجه منذ أسبوع، فيما قالت اليونان المجاورة “إن موجة الحر القياسية هناك مرتبطة بظاهرة تغير المناخ”.

ونشرت وكالة الفضاء الأوروبية خريطة للمنطقة تشمل قبرص وتظهر مناطق واسعة باللون الأحمر الداكن.

وقالت الوكالة، في بيان لها، إنه “من الواضح أن درجات الحرارة السطحية في تركيا وقبرص وصلت إلى أكثر من 50 درجة مئوية مجدداً”.

وأظهرت خريطة سابقة، تم وضعها باستخدام بيانات من قمرها الصناعي “كوبيرنيكوس سنتينل-3” صورة مماثلة في 2 تموز.

وأضاف البيان أنه “فيما تستخدم التوقعات الجوية درجات حرارة الهواء المتوقعة، فإن هذا القمر الصناعي يقيس الكمية الحقيقية للطاقة المنبعثة من الأرض ويعطي درجة الحرارة الحقيقية لسطح الأرض”.

وتختلف درجات حرارة سطح الأرض، وغالباً ما تكون أكثر تطرفاً، عن درجات حرارة الهواء التي يتم تضمينها في تقارير الطقس.

وتصفها وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بأنها “مدى سخونة” سطح “الأرض عند لمس موقع معين”.

وتسببت درجات حرارة الهواء التي تجاوزت 40 درجة مئوية في كل أنحاء الجنوب التركي، بارتفاع قياسي في استخدام الكهرباء أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي الإثنين في مدن مثل أنقرة وإسطنبول.

وأصبحت موجات القيظ أكثر تواتراً في كل أنحاء العالم بسبب تغير المناخ، وفقاً للعلماء الذين توقعوا أنها ستصبح أكثر شدة مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية.

النيران تحيط بالعاصمة اليونانية أثينا

وفي اليونان، شهد يوم أمس الثلاثاء حرائق غابات جديدة، خصوصاً شمالي العاصمة أثينا، حيث تم إجلاء أكثر من 300 شخص، حيث تشهد البلاد، منذ الأسبوع الفائت، أسوأ موجة حر منذ أكثر من ثلاثين عاماً.

وبعد جبل بنتيلي الأسبوع الفائت، وصلت النيران أمس الثلاثاء إلى جبل بارنس، الثاني ضمن ثلاثة جبال تحيط بمدينة أثينا، وغطت سحب دخان كثيف أجواء العاصمة اليونانية.

وأفاد عناصر الإطفاء بأن اقتراب النار من المنازل استدعى إخلاء ثلاث قرى عند سفح جبل بارنس، على مسافة ثلاثين كلم تقريبا شمال غربي أثينا.

وأغلقت السلطات الطريق السريعة التي تربط العاصمة اليونانية بشمالي البلاد وجنوبها كإجراء احترازي، وتم إجلاء عشرات الأطفال من مخيم صيفي، وفق ما ذكرت بعض وسائل الإعلام.

وفي جنوب شبه جزيرة بيلوبونيز، على بعد 300 كيلومتر من أثينا، تم إخلاء ثلاث قرى بعد اندلاع حريق ضخم.

وفي جزيرة كوس، في أرخبيل دوديكانيز ببحر إيجه، كان رجال الإطفاء يحاولون أيضاً إخماد حريق، فيما يجهدون لاحتواء حريق آخر كبير، لا يزال مستمراً منذ الأحد الماضي في جزيرة رودس السياحية.

اترك رد