خارجية النظام: الانتخابات ستجري حتى لو فشلت اللجنة الدستورية

قال وزير خارجية النظام فيصل المقداد اليوم الإثنين، إن الانتخابات الرئاسية في سوريا ستجري في موعدها المحدد ولن تتأجل في حال فشل اللجنة الدستورية بالتوصل إلى اتفاق.

وأضاف “المقداد” في تصريحات صحفية لوكالة “سبوتنيك” الروسية أنه “لن يكون هناك تقسيم أو إضعاف للبلد والأكراد من أصل سوري مواطنون سوريون، والوجود العسكري الروسي في سوريا ليس فقط مفيد بل ضروري”.

واتهم “المقداد” الولايات المتحدة الأميركية بتعطيل عودة سوريا إلى الجامعة العربية عبر قرارها الذي يمنع الدول العربية من الترحيب بحضورها، مضيفاً أن “الولايات المتحدة ما زالت تشجع الجماعات الإرهابية في شمال شرقي سوريا على العمل لضمان مبرر وجودها في هذه المناطق.

وأشار إلى أن حكومته “تعمل من أجل السلام وإسرائيل هي التي ترفض كل المبادئ الدولية لحل مشكلة الشرق الأوسط”.

وبما يخص لقاح كورونا، قال المقداد إن هناك محادثات مع موسكو لتوريد لقاح “سبوتنيك – في” مدعياً أن السوريين ثقتهم في اللقاحات الروسية أكبر من اللقاحات الأخرى.

يذكر أن الجولة الرابعة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية المصغرة اختتمت أعمالها في 11 كانون الأول الجاري في مدينة جنيف دون تحقيق نتائج، سوى الاتفاق على موعد وبرنامج عمل الجولة الخامسة التي تعقد في 25 كانون الثاني.

وفي وقت سابق، قال المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، إنه لا يوجد تاريخ نهائي ولا جدول زمني واضح فيما يخص محادثات اللجنة الدستورية السورية.

اترك رد