خطاب شديد لسفير السعودية في الأمم المتحدة ضد نظام الأسد

ألقى السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي يوم أمس الخميس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، كلمة شديدة ضد النظام السوري، لاقت ترحيباً واسعاً لدى الناشطين السوريين.

وقال المعلمي خلال جلسة للجمعية العامة  للأمم المتحدة لمناقشة قضايا حقوق الإنسان في بعض دول العالم ومن بينها سوريا: “لا تصدقوهم إن قالوا أن الحرب قد انتهت ولا حاجة لقرارات الأمم المتحدة.. لا تصدقوهم فالحرب لم تنته بالنسبة لـ 2000 شهيد أضيفوا هذا العام لقائمة الشهداء الذين يزيد عددهم على 350 ألف شهيد”.

وتابع: “لا تصدقوهم إن وقف زعيمهم فوق هرم من جماجم الأبرياء مدعياً النصر العظيم، فكيف يمكن لنصر أن يُعلن بين أشلاء الأبرياء وأنقاض المساكن.. وأي نصر هذا الذي يكون لقائد على رفاة شعبه ومواطنيه؟”

وأضاف: “لا تصدفوهم إن قالوا إنهم مهتمون بإعادة الإعمار، فإعادة إعمار المباني لا يمكن أن تتقدم على إعادة إعمار النفوس والقلوب التي في الصدور.. لا تصدقوهم إن قالوا إن الأمن قد استتب واسألوا المليون ونصف مليون سوري الذين أضيفوا هذا العام إلى قائمة المهددين بغياب الأمن الغذائي مما دفع بأعداد المحتاجين إلى قرابة الـ 10 ملايين سوري”.

وأكد المعلمي في كلمته على أن النظام السوري هو “أول من فتح للإرهاب أوسع الأبواب عندما أدخلوا إلى بلادهم حزب الله الإرهابي زعيم الإرهاب في المنطقة والمنظمات الطائفية القادمة من الشرق”.

وقال: لا تصدقوهم إن قالوا إنهم يسعون للسلام وهم الذين سمحوا لموجات المتطرفين لاجتياح سوريا وقتل خالد بن الوليد وصلاح الدين وغيرهما من أبطال التاريخ العربي والإسلامي.. لا تصقدوهم إن التفتوا يمن ويسرة وراحوا يبحثون عن أسباب إخفاقهم ويرمون بها على مختلف الجهات”.

ترحيب واسع

لقيت كلمة السفير السعودي ترحيباً واسعاً في أوساط السوريين، وصفها بعضهم بـ “النارية”.

اترك رد