خطة إيرانية جديدة لترميم مقام “السيدة سكينة” في داريا

أجرى وفد إيراني – عراقي، أمس الجمعة، زيارة إلى مدينة داريا في ريف دمشق الغربي استطلع خلالها مقام “السيدة سكينة” ومحيطه وسط المدينة.

وقال مصدر محلي إن الوفد المشترك ضم معممين “شيعة” من الجنسيتين الإيرانية والعراقية، إضافة إلى قياديين من ميليشيا “حشد العتبات” التابعة “للحشد الشعبي العراقي”.

وأضاف أن الوفد استطلع خلال جولته مقام “السيدة سكينة” ومحيطه، بهدف إجراء دراسة جديدة لعملية إعادة تأهيل المقام.

وأشار إلى أن زيارة الوفد جاءت عقب إعادة تفعيل برنامج “السياحة الدينية” إلى مدينة داريا، موضحاً أنها بدأت بتسيير رحلات إلى المقام في ذكرى وفاة “السيدة سكينة” الموافق للثاني من تشرين الأول الفائت.

وبين المصدر أن الوفد أبلغ حراس المقام والمعممين المرافقين للوفود الشيعية، بالبدء بجمع التبرعات من “الزوار” القادمين من العراق وإيران، للبدء بعملية الترميم.

تفعيل برامج “السياحة الدينية”

وأكد أن المعممين القائمين على برنامج “السياحة الدينية” أبلغوا جميع الشركات والمجموعات المسيرة لرحلات “الزوار” العراقيين، بإدراج زيارة مقام “السيدة سكينة” ضمن برامجهم المقبلة، للإسراع في عملية جميع التبرعات وإعادة التأهيل.

وبحسب المصدر فإن جولة الوفد الشيعي جاءت ضمن سلسلة جولات زار خلالها مقامي “السيدة زينب” جنوبي العاصمة، و”السيدة رقية” في دمشق القديمة قبل يومين.

يشار إلى أن مدينة داريا شهدت حصاراً خانقاً استمر أربع سنوات من قبل النظام وميليشياته، وتعرضت خلالها لقصفٍ بآلاف البراميل المتفجرة والغارات الجوية وقذائف المدفعية، ما ألحق دماراً كبيراً في المدينة، قبل أن تتوصل لجنة ممثلة عن فصائل وفعاليات المدينة إلى اتفاقٍ مع الأسد يقضي بإفراغ كامل المدينة من سكانها في 26 آب 2016.

اترك رد