داعش يفاجئ ميليشيا أسد بهجمات مكثفة شرق حماة ويوقع قتلى وجرحى

لقيت مجموعة كاملة لميليشيا أسد الطائفية مؤلفة من 12 عنصرا حتفها، جراء هجوم مباغت شنه نظيم داعش على نقاط تمركزها ميليشيا شرق مدينة السلمية التابعة لمحافظة حماة.

واعترفت وسائل إعلام أسد اليوم الخميس بالخسائر البشرية الكبيرة التي منيت فيها الميليشيات على يد تنظيم داعش.

وأكدت صحيفة الوطن أون لاين الموالية أن وحدات “الجيش” والقوات الرديفة العاملة بريف سلمية الشرقي ، تصدت لهجمات مباغتة لتنظيم داعش وخاضت معها اشتباكات ضارية استمرت عدة ساعات، مضيفة أن “الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي”.

في حين أدت “الاشتباكات إلى استشهاد 12 عنصرا من “أبطال الجيش” والقوات الرديفة قرب سد أبو الفياض في ريف سلمية الشرقي” على حد تعبير الصحيفة.

بدورها أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش أن مفاتليها هاجمو ثلاث ثكنات لميليشيا أسد في منطقة السخنة شرق حمص (امتداد لريف السلمية الشرقي)، دون أن تشير إلى عدد القتلى أو الجرحى جراء تلك الهجمات من كلا الجانبين.

وخلال اليومين الماضيين نعت صفحات موالية نحو 4 عناصر لميليشيا أسد قتلوا في مناطق متفرقة بريفي حماة وإدلب ومناطق شرق سوريا.

وبشكل متكرر تطلق ميليشيات أسد الطائفية ما تسميه عمليات تمشيط تمشيط للبادية السورية لتطهيرها من فلول داعش كما تزعم، لكن صفحات موالية تنعى بشكل شبه يومي أعدادا كبيرة من قتلى

الميليشيات نتيجة تلك العمليات سواء في هجوم تتعرض له أو بانفجار العبوات الناسفة والألغام الأرضية، أو ضمن عمليات الاغتيال الغامضة في مناطق متفرقة من البادية الممتدة بأرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور.

اترك رد