دفنوا طفلة وهي حيّة بريف عفرين بسبب بكائها ليلاً

عثر الأهالي صباح اليوم الأحد، على جثة طفل تبلغ من العمر “سنتين” كانت قد دفنت منذ مايقارب 7 أيام في محيط بلدة جنديرس التابعة لمنطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

ونقلت صفحات محلية عن الشرطة العسكرية التابعة لناحية جنديرس، قولها إنها تلقت بلاغاً، بتاريخ 3 نيسان/أبريل الحالي، عن قيام عائلة بدفن طفلة صغيرة الساعة السادسة صباحاً من تاريخ 4 نيسان الفائت، وعلى عجل، وأوضح البلاغ، أنه وبنفس اليوم تم التواصل مع الشرطة المدنية في جنديرس وإخبارهم بالحادثة.

وأضافت صفحة “أخبار إدلب لحظة بلحظة” في موقع “فيسبوك” : “عليه، وبأمر النائب العام في جنديرس تم نبش القبر بحضور لجنة الكشف الشرعي والطبابة الشرعية في جنديرس وإخراج جثة لطفلة عمرها حوالي سنتين عليها أثار كدمات على الرأس وتحول الجثة الى الطبابة الشرعية في عفرين”.

 

 

وأكّدت أن الشرطة في جنديرس قامت بفتح الضبط اللازم واعتقال كل من أمها وزوجها وقد اعترفوا بالجريمة المنسوبة إليهم، وإقدام زوج الأم عل قتل الطفلة بالاشتراك مع زوجته وذلك لصياحها المتكرر ليلاً، حيث تم ختم الضبط وإحالتهم إلى القضاء المختص لينالوا جزائهم العادل أصولاً.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد