رئيس وزراء العراق: قمة بغداد وافقت على فتح صفحة جديدة مع سوريا

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أن الدول المشاركة في “مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة”، وافقت على “فتح صفحة جديدة مع الجانب السوري”، لافتاً إلى عقد “ست مصالحات بين دول المنطقة”.

وقال الكاظمي في تصريحات نقلتها قناة “الشرق”، أمس الخميس، إن المشاركين في “قمة بغداد”، التي عقدت في العاصمة العراقية بغداد، السبت الماضي، توافقوا على “بدء صفحة جديدة مع سوريا”، معتبراً أنه “لو حضرت سوريا لامتنعت دول أخرى عن الحضور”.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي أن “جهوداً عراقية بذلت في القمة أدت لعقد ست مصالحات بين الدول المشاركة في القمة”، مشيراً إلى “عقد كل من السعودية وإيران ومصر وقطر، لقاءات على هامش القمة، فضلاً عن لقاءات أخرى لم يعلن عنها”.

وشهدت بغداد في 28 من آب الماضي، انعقاد قمة بغداد للتعاون والشراكة، شارك فيها كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبد الله الثاني، وأمير دولة قطر تميم بن حمد، ورئيس الوزراء الكويتي خالد الحمد الصباح، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف.

كما حضر وزير الخارجية التركي مولود أوغلو، ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ونائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وحضرت القمة أيضاً الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، إضافة إلى دول مجموعة العشرين والاتحاد الأوروبي.

اترك رد