رفع علم إسرائيل في طهران مع عبارة “شكراً”.. ما الرسالة المراد إيصالها لنظام الملالي؟

تداول ناشطون مقطع فيديو يظهر العلم الإسرائيلي مرفوعا على أحد جسور العاصمة الإيرانية طهران، ومكتوب عليه عبارة شكر باللغة الإنكليزية موجهة إلى جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”.

وأظهر المقطع الذي انتشر أمس الإثنين، على مواقع التواصل الاجتماعي العلم الإسرائيلي ومكتوبا تحته عبارة “شكرا أيها الموساد” بالإنكليزية، وأكد الناشطون أن العلم تم رفعه على جسر مشاة في حي “طهران بارس” شرق العاصمة، في حين لم يصدر أي تعليق رسمي من قبل النظام الإيراني على الحادث.

وربط البعض حادثة رفع العلم الإسرائيلي بعملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده الذي قُتِل قبل عدة أيام، ما دفع النظام الإيراني لاتهام الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء العملية.

ولكن إسرائيل لم تعلن حتى اللحظة ضلوعها بعملية الاغتيال رغم تصريح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين بعد إعلان مقتل العالم النووي، حيث قال: “إن إيران تدعو صراحة إلى تدمير إسرائيل ومن وجهة نظرنا أي شخص يشارك بنشاط في محاولة تطوير سلاح نووي هو هدف للقتل”.

كما تزامن رفع العلم الإسرائيلي في طهران مع انتشار مقطع مصور بثه ناشطون يظهر تمزيق صورة كبيرة للعالم النووي فخري زاده في إحدى المناطق الإيرانية.

وكتب الصحفي الإيراني محمد مجيد على صفحته في “تويتر” معلقا على تمزيق الصورة: يحدث في إيران، تمزيق لصورة العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة.. الشعب الإيراني يريد الاستقرار والسلام لا المشروع النووي ولا الصواريخ البالستية ولا الميليشيات الطائفية التي دمرت المنطقة”.

وأضاف مجيد “النظام الإيراني ليست وطننا.. بل نظام محتل لإيران.. النظام الإيراني لا يمثل الشعب الإيراني في المجتمع الدولي”.

وتباينت الروايات حول تفاصيل عملية الاغتيال، آخرها كانت رواية نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد علي فدوي قال: “إن العالم النووي محسن فخري زاده اغتيل بواسطة رشاش باستخدام “الذكاء الاصطناعي”.

وكانت محطة “برس تي في” الرسمية الإيرانية ذكرت في وقت سابق أن الأسلحة التي استخدمت في عملية اغتيال فخري زاده صُنعت في إسرائيل.

واغتيل محسن فخري زاده في 27 من الشهر الماضي، في استهداف لموكبه شمل تفجير سيارة وإطلاق رصاص، وذلك على طريق في مدينة آب سرد بمقاطعة “دماوند” شرق طهران.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنها تشتبه أن فخري زاده أشرف على أبحاث سرية لتركيب رأس حربي على صاروخ بالستي واختبار مواد شديدة الانفجار تلائم السلاح النووي، وكذلك تخصيب اليورانيوم.

اترك رد