روسيا تضع شروطاً على شحنات القمح القادمة إلى مناطق الأسد

أكدت صحيفة “الغارديان” حجب روسيا لشحنات القمح عن نظام الأسد، في الوقت الذي لا يمتلك به الأخير احتياطيات كافية من العملات الأجنبية لشراء المزيد من الإمدادات.

وذكرت الصحيفة في تقرير  لها أن نظام الأسد اعتمد طوال الحرب على حلفائه في موسكو لجلب شحنات الطوارئ أو الشحنات الخيرية.

وأشارت إلى أن روسيا حجبت شحنات القمح عن سوريا، من أجل الضغط على النظام للانخراط في عملية سلام تدعمها الأمم المتحدة بهدف وضع دستور جديد (اللجنة الدستورية).

وقالت: إن عدد السوريين الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي ارتفع بمقدار 1.4 مليون في الأشهر الستة الماضية، حيث وصل إلى 9.3 مليون وفقاً لبرنامج الغذاء العالمي.

وأردفت أن النظام السوري أدخل قواعد تحد من كمية الخبز المدعوم المتاح للفرد في المخابز؛ ما يعرض الأسر الكبيرة لخطر المجاعة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية المعوقة في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن الاقتصادي السوري “أسامة القاضي” قوله: إن الوضع الاقتصادي في سوريا في أسوأ حالاته منذ الحرب العالمية الأولى ولا يزال من سيئ إلى أسوأ دون أي حل سياسي حقيقي.

ويُعَدّ الخبز سلعة معقدة في سوريا، حيث انخفض إنتاج القمح من 4.1 مليون طن قبل الثورة عام 2011 إلى 2.2 مليون طن في عام 2019، في الوقت الذي لا تزال فيه غالبية حقول القمح في البلاد تحت سيطرة ميليشيات الحماية.

اترك رد