سحرية الرواية والقصة والقصيدة الرقية بين الوراثتين الجينية والبيئية

أحمد خميس
يعلم الجميع أن المجتمعات في حالة صيرورة مستمرة بفعل الديناميكية التاريخية، فمن المشاعية إلى الرق فالاقطاع والبرجواز إلى الشكل الحالي الذي نعيشه والمتخبّط بين الفردية المطلقة ” Individual”
إلى القبائل الرقمية التي تتجلى بمجموعات” فيسبوك” و”واتس آب” … الخ.
المجتمع السوري هو مجتمع قبلي انتقل من قبليته إلى مدنيته بحكم ما ذكرناه سابقًا، لكن ثمة نقطة جوهرية لم يسبق وأن تطرق لها أحد، وأنا لست بصدد الحديث عنها مطولاً لكن بإيجاز سنقول فيها :
الأسر الممتدة والتي تتكون من الأجداد، والأعمام، و الأحفاد، والأسباط الذين يجمعهم بيت واحد، وعائلة واحدة، ويعودون بقرارهم إلى المرجعية الكبرى في هذا الامتداد الدموي والذي يمثله غالباً كبير العائلة انقرض بالتدريج بحكم تردّي الأحوال الاقتصادية؛ فهؤلاء البشر مجتمعين يحتاجون لأن يأكلوا ويشربوا ويتزوجوا .. وإلى ما هنالك من احتياجات، ومتطلبات لذلك بدأ الشكل البسيط للأسرة بالتماهي بسبب الشرط الاقتصادي أولاً؛ فتحولت الأسرة من شكلها الممتد إلى شكلها المسمى نووياً في علوم الاجتماع فتلاشت الزعامة وأصبح الفرد كياناً مستقلاً بذاته، تمدنت الحواضر إن صح استخدام مفهوم التمدّن لتوصيف حالة كهذه.
وبالعودة إلى العنوان المتعلق بالسحرية في الرواية والقصة والقصيدة الرقية.
في الحقيقة هذا البحث البسيط الذي أجريته على عجالة يدركه تماماً المهتمين بالأدب والرقي على وجه خاص وما أقصده بالسحرية هنا؛ هو تلك العاطفة الدفّاقة التي امتاز بها كتّاب الرقة وشعراؤها عن سواهم، فالمتتبع يستطيع استشعار ذلك بكل سهولة. اللغة العذبة وما تحتويه من صور وبلاغات وتشبيهات نراها فريدة في الأدب الرقي بشكل مبالغ فيه أحياناً.
النفس الطويل والرِّقّة عنوانان رئيسان في المنتج الإبداعيّ الرقي.
في هذا المقال جعلتُ أُشرّح وأقصل مفهوم الأدب ومعنى الحكاية وطرحها بأسلوبِ أناس ما تأثروا كثيرًا بعجلة التاريخ التي كانت تطحن ضرورة معنى البساطة التي تحدثتُ عنها بمقدمتي؛ بحيث حافظ الرّقّيّون على كيان خاص بهم حتى فترة ليست ببعيدة.
” يقول جان جاك روسو ” إن القوانين التي وضعها البشر والتي حالت بينهم وبين الحالة الطبيعية؛ ويقصد بالحالة الطبيعية هي المراحل الأولى من شكل التآلف البشري قبل أن يتحول إلى اجتماع تضبطه ضوابط وتقيده قوانين توزعت بين الحقوق والواجبات يقول بأن هذه القوانين حالت بين الإنسان وبين وازعه إلى الخير”
(بتصرف)
الرواية والقصة ليستا مفهومين غريبين عن أهل الرقة وأعني بذلك بأنهما جزء من بنية النظام والبناء المجتمعي. فالمضافات والأسر الممتدة التي ذكرناها سابقاً كانت أشبه بمعارض للكتب وبمسابقات للشعر تُتدوال فيها الأساطير، ومناقب الأوليين سواء البعيد منهم والطاعن جذره بعيداً في مدى التاريخ، أو القريب إليهم كالأجداد الأقارب. ودائماً ما كانت هذه (الأوضات أو المضافات) كما ذكرنا ملتقىً ثقافيّاً بالمعنى الدقيق؛ تعرض فيه الحكاية وتمارس عليها كل قوانين النقد والسبر والتقصي.
في هذه المنتديات ( المضافات)؛ كانت الرواية الشفهية لا تتوقف عند الرواية التاريخية فحسب بل إنّ للعجائبية والأسطورية متسع ( حكايات الجن والخرافات و الأساطير ) حاضرة بشكل صارخ ومن منا لم يسمع بمجالس الصوفية وذلك الخيال الأخّاذ الذي كان يسلب الناس عقولهم ويجعلهم يسبحون في فلك الأسطورة بمعناها الأصيل فاستلهموا منها الحكمة والسكينة وساهمت بشكل أو بآخر إلى خلق فلسفة جمعية وفردية في آن واحد..
أما فيما يتعلق بالشعر الموزون أو شعر الأغنية؛ فلا أعتقد أن هنالك بقعة على وجه الأرض أمتازت بشعريتها الغزيرة والمتنوعة، والتي جالت وعالجت مواضيع كثيرة على رأسها الوطن والحب والرثاء والمدح والهجاء.
“كل الرقيّات شاعرات” قانون لا يعرفه إلا من كان رقّيّاً.
المرأة الرقية قادرة على نظم الشعر أينما حلّت؛ فتقول الرثاء في زوجها الميت، وفي أختها، وأمها، وابنها وجارها، بل تقوله حتى في كنتها وحماتها وضرتها.
تقول الشعر في حصاد القمح والقطن والشمندر، وفي قطاف الزيتون، ورعي الغنم، وحلب أبقارها في المساء.
في رضاعة ابنها، وأثناء نومه وفي فطامه ومشيه، وقلع أسنانه اللبنية، وفي ذهابه للمدرسة و(خدمة العلم) .
وفي زواجه وهكذا حتى وفاته ….
وأما عن النهر ( الفرات) فكان الحاضر الشاهد الملهم الدافع في كل ما ذكر..
للفرات قدسية عند أهله وهنا تتجسد الوراثة البيئة التي تمنح المنتج إطاراً مكانياً جليّاً بذاته فريداً عن سواه..
وأمثلة الأدب كثيرة في ذلك، فكما للأدب الروسي من طابع، وللأمريكي و الأسباني والبلغاري والتركي والمصري؛ كان للرقي شكله وطابعه بفراته. وكما أن لماء هذا النهر من عذوبة، ورقة كانت عذوبة الرقيين ورقتهم..
لن أطيل أكثر في هذا المقال .. لأنني سأورد أمثلة على ذلك في مقالي القادم فيه بعض القصص، والروايات الفراتيّة، و الأشعار الرقية ذات المواضيع المتنوعة والمتعددة والتي تدلل على ما سبق.

اترك رد