“سلاف فواخرجي”: أحترم “بشار الأسد” ولهذه الأسباب أيّدته

تحدثت الممثلة السورية “سلاف فواخرجي” عن سبب موالاتها لنظام الأسد، مشككة بالمنظمات الدولية التي عملت على توثيق انتهاكات وجرائم النظام بحق الشعب السوري.

“فواخرجي” المعروفة بموالاتها للنظام ورأسه “بشار الأسد” قالت في مقابلة ببرنامج “جعفر توك” الذي تعرضه قناة “دويتشه فيله” الألمانية، عند توجيه سؤال إليها عن سبب تأييدها لـ”الأسد” إن السوريين قبل عام 2011 كانوا يعيشون “حياة جيدة” رغم المشاكل ونوعاً ما “مثالية”، وأنها استشفت أن جماعة “الإخوان المسلمين” هي ستكون البديل في حال رحيل النظام، وهي لا ترضى أن تصبح سوريا دولة دينية.

وأضافت: “أنا أدافع عن أماني.. أنا أحترم الرئيس، لكن لا أدافع عن شخص، أنا أدافع عن بلد أعيش فيه.. هذه بلدي وهذا حقي”.

وعندما استعرض مقدم البرنامج “جعفر عبد الكريم” مقتطفات من تقارير لمنظمة “هيومان رايتس ووتش” توثق جرائم وانتهاكات النظام بحق السوريين، ردّت “سلاف” قائلة: “ياريت تطلع الأخبار الحقيقة.. نحن أيضاً تعرضنا للقذائف في بيوتنا طوال الوقت، نذهب إلى العمل والقذائف حولنا، في دمشق وكل المحافظات.. أنا غادرت منزلي 3 مرات، لكن تلك الأخبار تروّج أكثر”.

 

وعن صورتها وهي ترتدي الزي العسكري الخاص بقوات نظام “الأسد” قالت “فواخرجي” إن “هذا جيش البلد المكون من كافة أديان وطوائف سوريا.. إنه جيش بلدي مثل أي جيش بلد أصيل، لكن لا يدعى جيش النظام”، مضيفة أن موقفها “وطني، وليس سياسياً”.

واشتُهرت “فواخرجي” بتأييدها لنظام “الأسد” عقب الثورة الشعبية السورية عام 2011، حيث أدلت بتصريحات داعمة للنظام مرات عدة، ونشرت صوراً لها ولأفراد عائلتها بالزي العسكري الخاص بقوات النظام.

اترك رد