صحيفة: “بشار الأسد” لم يعدْ ينام في قصر “المهاجرين”

ذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” يتجنب المبيت في قصر المهاجرين، وذلك ضمن إجراءات الحماية المشددة التي اتخذها، بعد تأكيد وسائل إعلام عالمية أن الرئيس الأمريكي ترامب كان ينوي قتله.

وقالت صحيفة “الديار” اللبنانية المقربة من “حزب الله” ونظام الأسد إنّ رئيس النظام السوري بشار الأسد السوري “لم يعد يبيت ليلته في قصر المهاجرين في إجراءات أمنية مشددة تم اتخاذها لتجهيل مكان إقامته، كما أن الأسد وشقيقه ماهر اتفقا على أن لا يتواجدا في المكان نفسه وعلى تقسيم ساعات العمل ضمن إطار أن لا يكونا غائبين عن السمع في الوقت نفسه”.

وتأتي هذه الاجراءات الأمنية بناء على تحذيرات أمنية ومخابراتية تفيد بأنه من الممكن حدوث عمل أمني كبير في كل من العاصمتين السورية واللبنانية، وقد يستهدف هذا العمل شخصيات مهمة من قيادات “حزب الله” أو من نظام الأسد.

وبحسب الصحيفة فإن رأس النظام اتخذ إجراءات أمنية استثنائية تخوفا من عمل أمني قد يستهدفه، وتخوفا منْ أنْ تقوم إسرائيل أو الولايات المتحدة بهكذا خطوة.

وأضافت الصحيفة، أن مصادرها الأمنية أفادتها بأن نظام الأسد و”حزب الله”، أخذوا هذه المعلومات على محمل الجد وأولهم “حسن نصر الله”، كما حذر مسؤول أمني من احتمال عودة الاغتيالات إلى الواجهة في المرحلة الراهنة، ونوّه إلى أن الساحة اللبنانية قد تشهد خضات أمنية كبيرة، وأنه من الممكن أنْ تخرج خلايا إرهابية نائمة إلى العلن، وربما تقدم على تنفيذ أعمال إرهابية.

اترك رد