صحيفة: “حزب الله” يستخدم منظمة إنسانية لتخزين الأسلحة بمقرات بين المدنيين

تحدثت صحيفة “جورزاليم بوست” الإسرائيلة عن استخدام ميليشيا حزب الله اللبنانية لمنظمة إنسانية خاصة في تخزين الأسلحة في مقرات وسط أحياء سكنية ومدنية في البلاد.

واستندت الصحيفة في معلوماتها إلى مركز أبحاث ألما في إسرائيل وقالت: إن ميليشيا حزب الله اللبناني يستخدم منظمة ” أجيال السلام” غير الحكومية لتغطية أنشطته في جنوب لبنان بما فيها المستودعات السرية للأسلحة داخل الأحياء السكنية والذي انفجر إحداها مؤخرا في عين قانا جنوب البلاد وفقا لما ترجم موقع قناة الحرة.

وأضافت أنّ تخزين الأسلحة يتم  في المقر التجاري لجمعية “أجيال السلام لإزالة الألغام” غير الحكومية في عين قانا وهي مجموعة وهمية أنشأتها ميليشيا حزب الله  عام 2008 برعاية “إيمان سازان عمران بارس”  وهي شركة إيرانية يشتبه في  تبعيتها لقوات الحرس الثوري الإيراني.

واعتبر التقرير أنّ “الانفجار في عين قانا كشف أحد الاستراتيجيات السرية للحزب وهي الدرع البشري أي استخدام المباني السكنية في قلب القرى لتخزين الأسلحة”.

ولفت إلى أنّ “السيناريو المعلن بأنّ الانفجار سببه ألغام قديمة تابعة للجمعية هو نفس السيناريو الذي استخدمه الحزب في عام 2009  بعد انفجار مستودعين للذخيرة.

وتتمحور مراكز عمل جمعية “أجيال السلام” الرسمية حول تطهير حقول الألغام وإعادة تأهيلها للاستخدام الزراعي والبناء فضلاً عن اهتمامها بضحايا الألغام، إلا أنّ “الروح الإنسانية للمنظمة تخفي أجندة سريّة” على حد تعبير الصحيفة.

ونقلت الصحيفة تساؤلا استنكاريا لمركز الأبحاث الإسرائيلي أنه “إذا كان هدف المنظمة إزالة الألغام وتحييد خطرها على المدنيين الأبرياء فلماذا إذاً تخزنها داخل مناطق سكنية؟!

وأشارت الصحيفة إلى أنّ “أجيال السلام ليست أول منظمة غير حكومية تعمل بشكل سري لتغطية نشاط ميليشيا حزب الله، إذ هناك الهيئة الصحية الإسلامية التي تساعد الجناح العسكري للحزب في أوقات الطوارىء بنقل الأسلحة وكذلك جمعية أخضر بلا حدود التي تعمل كجمعية بيئية ولكن مهمتها السرية جمع المعلومات الاستخبارية على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وكان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو كشف قبل حوالي أسبوعين عن مخازن سرية لتصنيع صواريخ تابعة لميليشيا “حزب الله” وسط العاصمة بيروت.

وقال خلال كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن “حزب الله يخزن مواد لإنتاج الصواريخ في حي الجناح وسط بيروت وتقع بالقرب من شركة غاز وعلى بعد أمتار معدودة من محطة بنزين..”
وفور انتهاء نتنياهو من كلامه نشر “أدرعي” صوراً وخرائط لثلاثة مواقع لتخزين الصواريخ تابعة لميليشيا “حزب الله” وسط بيروت.

وسبق كلمة نتنياهو بأسبوع انفجار مخزن أسلحة تابع لحزب الله في منطقة عين قانا الأسبوع الماضي أعقبه تطويق المكان من قبل عناصر الحزب ومنع وسائل الإعلام من الاقتراب.

وأسفر الانفجار حينئذ عن مقتل أحد عناصر ميليشيا حزب الله لكن لم يتم الإعلان عن وفاته إلا بعد خمسة أيام.

اترك رد