طائرات مجهولة تستهدف مواقع إيرانية شرقي سوريا

قصفت طائرات حربية “مجهولة”، أمس الإثنين، قاعدة تديرها الميليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور شرقي سوريا قرب الحدود العراقية، حيث وسعت طهران نطاق وجودها العسكري العام الماضي.

وقالت وكالة “رويترز”، نقلاً عن مصادر أهلية، إن الضربات وقعت جنوب بلدة الميادين على نهر الفرات والتي أصبحت “قاعدة كبيرة لعدد من الفصائل الشيعية المسلحة، ومعظمها من العراق، منذ طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قبل أربعة أعوام تقريباً”.

ونقلت الوكالة عن شخصين من سكان المنطقة قولهما إن مقاتلي الميليشيا الإيرانية، الذين كانوا يجوبون الشوارع، وُضعوا في حالة تأهب قصوى، وإن سيارات الإسعاف شوهدت وهي تسير مسرعة نحو الأطراف الصحراوية للمدينة بعد سماع دوي عدة انفجارات.

 

وذكر أحدهما، يدعى أحمد الشاوي، لرويترز في رسالة نصية: “عناصر مذعورة للميليشيات الإيرانية تطلب من المارة وأصحاب السيارات إخلاء وسط المدينة”.

يأتي ذلك وسط تكتم عن الهجمات من قبل وسائل إعلام النظام التي سبق لها أن نفت انتشار الآلاف من مقاتلي الميليشيات الإيرانية في أجزاء واسعة من البلاد.

وتتعرض المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية لغارات جوية إسرائيلية وأخرى للتحالف الدولي بشكل دوري، تتركز على المنطقة الحدودية ومنطقة البوكمال ومنطقة الحزام الأخضر وصولاً إلى بلدة صبيخان التي تعتبر أحد المعاقل الرئيسية لتلك الميليشيات.

اترك رد