طالبو لجوء سوريون ولبنانيون يجتازون مياه لبنان الإقليمية ويصلون إلى قبرص

وصل طالبو لجوء سوريون ولبنانيون إلى جزيرة قبرص اليوم الإثنين، بعد مغادرتهم شواطئ مدينة طرابلس اللبنانية ليلة أمس، وفق تسجيل مصوّر تداولته وسائل إعلام لبنانية.

ونقلت صحيفة “الأخبار” اللبنانية عن مصدر أمني قوله إن “قارباً يقلّ 10 شبّان سوريين ولبنانيين وصل إلى الشواطئ القبرصية بأمان، بعد أن تواصل ركابه مع ذويهم”.

وأضاف المصدر أن القارب “كان من المقرر أن ينطلق من شواطئ العبدة في عكار، ولكن بعد شعور المهربين بأن الأجهزة الأمنية كشفت مخططهم، غيروا وجهتهم وغادروا من شاطئ مدينة طرابلس”.

وبحسب مقطع الفيديو المتداول، يظهر أحد الشبان يصوّر طالبي اللجوء عبر هاتفه المحمول وهم جالسون على متن القارب، بينما يعلّق قائلاً: “الحمد لله تجاوزنا المياه الإقليمية. ادعوا لنا”.

يأتي ذلك بعد ساعات من حادثة غرق مركب يقل 60 شخصاً من طالبي لجوء لبنانيين وسوريين قبالة شواطئ طرابس شمالي لبنان، وذلك بعد اعتراضه بطريقة عنيفة من قبل زورق تابع للجيش اللبناني بحسب شهادة الناجين. وأسفر عن انقلاب المركب وغرقه وفاة ما لا يقل عن 8 أشخاص بينهم 3 أطفال سوريين مع والدتهم.

وشيّعت طرابلس اليوم الإثنين جثامين لضحايا المركب الغارق، وشهدت منطقة باب التبانة إطلاق نار كثيف خلال تشييع ضحيتين من غرقى طالبي اللجوء اللبنانيين.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة الأطفال السوريين الثلاثة، ماسة ومحمد وجاد سبسبي، الذين قضوا غرقاً إلى جانب والدتهم ريهام دواليبي البالغة من العمر 25 سنة.

اترك رد