غضب من نشر فيديو “قام بتمثيله أطفال” يوثق مشهد ذبح الأقباط في ليبيا

أثار مقطع فيديو متداول لأطفال في إحدى الكنائس موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وكان في الفيديو يؤدون مقطعا تمثيليا يحاكي مشهد ذبح داعش ل21 قبطيا مصريا في ليبيا عام 2015‪مما خلق حالة من الاستياء والجدل لدى المتابعين، الذين تباينت تعليقاتهم بين من أعرب عن صدمته من محاكاة الفيديو للمشهد الدموي ومن استنكر استخدام الأطفال في هذه المشاهد.

وقد ظهر الأطفال بملابس برتقالية داخل الكنيسة القبطية يسيرون ضمن صف طويل يمتد عبر الممر المؤدي إلى الهيكل، وحولهم أطفال آخرون يرتدون ملابس سوداء كالتي ارتداها عناصر داعش ممسكين بسيوف ورقية لتمثيل مشهد ذبح الأقباط في ليبيا، ثم يظهر في الفيديو بعد ذلك أحد القساوسة يرتدي زيا باللون الأبيض ومعه أطفال آخرون بالزي ذاته يأخذون بيد الأطفال ويلبسونهم تاجا تكريما لهم.

وقد نشر الفيديو حساب باسم (روماني غريب) الذي قال إنه لا يعلم تفاصيل كثيرة عن الفيديو، ولكنه يرجح تنفيذه وتصويره بأحد الكنائس الموجودة في المنيا. كما علق صاحب الفيديو قائلًا: (بنعلم أولادنا إزاي يكونوا فخورين بأجدادهم).

هذا وكانت داعش قد اختطفت 21 قبطيا مصريا في مدينة سرت شرق ليبيا نهاية عام 2014، لتعلن عن إعدامهم لاحقا وسط استنكار محلي ودولي .

اترك رد